ملخصات الأبحاث

طاقم عصبيّ مشترك يربط الذكريات ببعضها

D Cai et al
  • Published online:

تشير الدراسات الحديثة إلى احتمال وجود طاقم عصبي مشترَك، يربط بين الذكريات المُمَيَّزة المشفرة في أوقات متقاربة. وفيما يتعلق بالذاكرة، يحفِّز التعلُّم زيادة استثارة الخلايا العصبية ـ بشكل مؤقت ـ تتجه إلى تمثيل ذكرى تالية إلى طاقم الخلايا العصبية، الذي يشفِّر الذكرى الأولى، بحيث يزيد استدعاء ذِكْرَى معينة احتمال استدعاء الذِّكْرَى الأخرى. ويشير الباحثون إلى أن التراكب بين الطواقم الحُصَيْنيّة في المنطقة الحصينيّة الأولى CA1 في الفئران ـ التي ينشِّطها سياقان متميّزان، تم الحصول عليهما خلال يوم ـ أعلى منه إذا كان الفاصل بين السياقين أسبوعًا. وتشير نتائج عديدة إلى أن هذا التراكب لطواقم الخلايا العصبية يربط بين ذِكْرَى سياقية وأخرى، حيث ينتقل الخوف المقترِن بسياق ما إلى سياق محايد، إذا تم الحصول على السياقين خلال يوم، لا خلال أسبوع. وتقوِّي الذكرى الأولى الذكرى الثانية خلال يوم، لا خلال أسبوع. ولا يَظْهَر في الفئران الأكبر سنًا ـ المعروفة بامتلاكها استثارة CA1 ـ أدنى تَرَاكُب بين الطواقم، ولا تقوية للذكرى الثانية. ولُوحِظ في الفئران الهَرِمَة أنّ زيادة الاستثارة الخلوية وزيادة تنشيط طاقم مشترك من خلايا CA1 العصبية أثناء التعرض لسياقين متميزين أَدَّتَا إلى تلافي العجز في الربط بين ذِكْرَى وأخرى. وبالنظر إلى هذه النتائج.. تبيَّن للباحثين كيف أن الذكريات السياقية المشفرة في أوقات متقاربة يتم الربط بينها بتوجيه التخزين إلى الطواقم المتراكبة، وقد يؤثر تغيُّر هذه العمليات ـ بفعل الهِرَم ـ على البِنْيَة الزمنية للذكريات، مُعَطِّلًا بالتالي الاستدعاء الفعّال للمعلومات ذات الصلة ببعضها البعض.