ملخصات الأبحاث

نظرة بشأن تطوُّر التنظيم الجيني

T Sorrells et al
  • Published online:

تَبَيَّنَ أن التفاعلات المشروطة، وهي التفاعلات التي يرتبط بها تأثير طفرة بطفرة أخرى، تعوق التطور داخل البروتينات المفردة، لكن الكيفية التي قد تحكم بها تلك التفاعلات شبكات الجينات التنظيمية الأوسع ظلت افتراضية إلى حد كبير. وقد أظهر ألكساندر جونسون وزملاؤه مؤخرًا أن مظهر مواقع تقييد Ste12 في الحمض النووي التنظيمي للجينات المحددة لنوع التزاوج في مسار استجابة الخميرة Saccharomyces cerevisiae استلزم اعتمادًا مسبَقًا لقمع α2 في مسار نوع التزاوج لسلفه المشترَك مع Kluyveromyces lactis. وبالتالي، فالاحتمال التاريخي غير الواضح من التدقيق في العوامل التنظيمية الفردية ـ مثل بروتين تقييد الحمض النووي المفرد، أو المحسّن النَّسْخي المفرد ـ قد ينتج عن قيود على مستوى النظم، تؤثر على تطوُّر المسارات التنظيمية، التي تشترك في بعض مكوناتها.