ملخصات الأبحاث

الزواحف البحرية القديمة في ألوانها الحقيقية

J Lindgren et al
  • Published online:

أحياناً، يطلق السجل الأحفوري مفاجأة، عندما تُحفظ الأنسجة المؤقتة بشكل طبيعي كفيلم كربون عضوي. بعض الأمثلة الجديدة للظاهرة توصف في هذه الدراسة. ظهر أن حفريات الزواحف البحرية الثلاث – سلحفاة جلدية الظهر عمرها 55 مليون عاما، وموزاصور عمره 86 مليون عاماً، وإكثيوصور عمره 196-190 مليون عاماً – تحتوي على آثار جلد يتألف من الميلانين المحفوظ جزيئيًا بِمجمع مع أجسام صباغية متحللة. الميلانين هو الصبغة الموجودة في العديد من الحيوانات، لأداء أدوار عديدة، من التلوين إلى تنظيم الحرارة. وجود الميلانبن بهذه الكائنات البحرية المختلفة جدًا وذات الصلات البعيدة فقط له آثار على فهمنا لكيفية عيش هذه المخلوقات، ومن ذلك ما إذا كانت قادرة على البقاء في الأجزاء الأكثر برودة من العالم. توسع هذه النتائج المعارف الحالية لتصبغ الحفريات، وستساعد في تركيب اللون لنطاق واسع من المخلوقات المنقرضة.