أضواء على الأبحاث

إنقاذ الأنهار الجليدية من خطر الذوبان لا يزال ممكنًا

  • Published online:

Credit: Luke Copland

بات قرابة نصف الأنهار الجليدية المتدفقة على سطح الكوكب مهددًا بالذوبان تمامًا بحلول عام 2100؛ ليُصبح زواله واقعًا لا محالة، وذلك حتى إن نجحت الدول في خفض انبعاثاتها من الغازات الدفيئة وكبح جماح الاحترار العالمي، بحيث لا يتجاوز 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

تجدر الإشارة إلى أنه مع ارتفاع درجات الحرارة على مستوى العالم، تذوب الأنهار الجليدية. وهو ما من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع مستويات سطح البحر، وانخفاض إمدادات المياه التي تصل لنحو ملياري شخص. وكان العلماء قد توصلوا في السابق، لتقديرات مختلفة ومتباينة لمدى السرعة التي ستختفي بها هذه الأنهار الجليدية من على وجه البسيطة.

من هنا، عمد ديفيد راونس، من جامعة كارنيجي ميلون في مدينة بيتسبرج بولاية بنسلفانيا الأمريكية، مع فريقه البحثي، إلى جمع بيانات تتعلق بالأنهار الجليدية البالغ عددها على مستوى العالم أكثر من 215 ألف نهر جليدي. واشتمل التحليل على عوامل لم تؤخذ بعين الاعتبار تمامًا في دراسات النمذجة السابقة، ومنها مثلًا الركام الذي يغطي الجليد وأثره على معدلات ذوبان الأنهار الجليدية.

ووجد الفريق البحثي أنه حتى إذا لم يتجاوز الارتفاع في درجات الحرارة العالمية 1.5 درجة مئوية، فإن قرابة 104 ألف نهر جليدي سيكون في طريقه إلى الزوال بحلول عام 2100، ويُتوقع أن يختفي نحو نصف هذه الأنهار الجليدية بحلول 2050.

كذلك من المتوقع أن تفقد بقاعٌ عدةٌ من الأرض، ومنها مناطق وسط أوروبا وشمال آسيا وغرب أمريكا الشمالية، جليد أنهارها الجليدية برمته تقريبًا إذا تجاوز الاحترار ثلاث درجات مئوية، غير أن إنقاذ بعض الأنهار الجليدية في هذه المناطق لا يزال ممكنًا إذا لم يصل الارتفاع في درجات الحرارة إلى هذا الحد.

Science 379, 78–83 (2023)