أضواء على الأبحاث

الألماس الأزرق أحجارٌ وُلدت من رحم المحيطات

  • Published online:

 Credit: Justin Lane/EPA-EFE/Shutterstock

أفادت دراسةٌ بأن الألماس الأزرق النادر نشأ من بقايا بلاطات القشرة الأرضية المُشبَّعة بالماء والتي هبطت وغاصت إلى أعماق سحيقة في باطن الأرض.

وتجدر الإشارة إلى أن ألماسة الأمل الشهيرة، وغيرها من الأحجار الكريمة ذات اللون الأزرق السماوي (الموضَّحة في الصورة)، يُعزى لونها إلى عنصر البورون، وهو عنصر يشيع وجوده في صخور القشرة الأرضية. تتسبَّب الصفائح التكتونية في غوص بلاطاتٍ من هذه الصخور في أعماق الأرض، حيث تتشكَّل أحجار الألماس بفعل درجات الحرارة العالية والضغوط المرتفعة هناك. لكن لم تتضح بعد التفاصيل الدقيقة بشأن الصخور التي تغوص إلى أعماق سحيقة في باطن الأرض.

أجرت مارجو ريجير -الباحثة بجامعة ألبرتا في مدينة إدمونتون في كندا- وزملاؤها تحليلًا لكيمياء 10 أحجار ماسية زرقاء، أتت معظمها من منجم كولينان الواقع في جنوب إفريقيا. وكانت كميات نظائر الكربون والبورون التي تحويها أحجار الألماس تختلف اختلافًا ملحوظًا عن الكميات المتوقّع وجودها في عمق الأرض، لكنها كانت مماثلة لمستوياتها الموجودة في السوائل المُستخلَصة من مياه البحر.

يُستدل من هذا على أن أحجار الألماس من المحتمل أن تكون قد تشكَّلت من صخور القشرة الأرضية التي تفاعلت مع مياه البحر وغاصت إلى أعماق سحيقة في باطن الأرض بفعل الصفائح التكتونية. بفضل هذه الروابط الجيوكيميائية، تتبلور حلقةُ وصلٍ بين طبقات الأرض السطحية والعميقة على نحوٍ يحقّق التنوّع الكيميائي لهذا الكوكب.

Earth Planet. Sci. Lett. 602, 117923(2023)