أضواء على الأبحاث

ميكروبات تتكيَّف من أجل استعادة الوزن المفقود بعد اتباع حمية غذائية

  • Published online:

Credit: Jose Calvo/SPL

يمكن للأنظمة الغذائية التي تتضمَّن صيامًا متقطعًا أن تساعد على إنقاص الوزن لكن العودة إلى العادات الغذائية المعتادة غالبًا ما يؤدي إلى استعادة الوزن المفقود. وقد توصَّل العلماء الآن إلى تفسيرٍ محتمل لأسباب حدوث هذه الدورة التي تُسبِّب حالةً من الإحباط، وهو أن الصيام قصير الأجل يعمل على تغيير بنية الميكروبات المعوية، ما يؤدي إلى تغيير آلية الجسم في امتصاص الدهون.

عمد وولينج جونج -الباحث بمعهد شنغهاي للتغذية والصحة في الصين- وزملاؤه إلى إخضاع مجموعةٍ من الفئران لنظام غذائي محدَّد السعرات الحرارية، كأن تحصل هذه الفئران، مثلًا، على كمية من الطعام، تكفيها في المعتاد يومًا واحدًا، لتتغذى عليها على مدار ثلاثة أيام، ثم يُسمح لها بعد ذلك بتناول الطعام كيفما شاءت. وجد الفريق البحثي أن الفئران خسرت بعضًا من دهونها، عند تقييد كمية الطعام التي حصلت عليها، إلا أنها سرعان ما استعادت هذه الدهون عندما استأنفت تناول الطعام بالشكل المعتاد لديها (خلايا دهنية موضحة بالصورة).

وبمزيدٍ من الفحص والتدقيق، تبيَّن الفريق البحثي أن تقييد السعرات الحرارية على المدى القصير أدى إلى زيادة بكتيريا Lactobacillus في الأمعاء، ما عزَّز قدرة الأنسجة المعوية لدى هذه القوارض على امتصاص الدهون. لكن الباحثين وجدوا أن إخضاع القوارض لنظام غذائي عالي البروتين، عقب تقييد السعرات الحرارية، أدى إلى كبح نمو هذه البكتيريا في الأمعاء، ما أحدث انخفاضًا في كمية الدهون التي يخزنها الجسم.

وتُشير هذه النتائج إلى أن تناول الأشخاص وجباتٍ تحتوي على نسب عالية من البروتين، بعد انتهائهم من حميةٍ غذائية، قد يساعدهم في الحفاظ على ما فقدوه من وزن.

Nature Metab. https://doi.org/grdmgh (2022)