أضواء على الأبحاث

انهيار أرضي يستعيد نشاطه مع اتساع رقعة مدينة

  • Published online:

Credit: Antoine Dille, Royal Museum for Central Africa

كشف فريقٌ من الباحثين أن انهيارًا أرضيًا، زحف ببطء على مدار عقود في باطن الأرض تحت سفوح تلال مدينة بوكافو، الواقعة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، تسارعت وتيرة زحفه وانتشار صدوعه مع نمو هذه المدينة واتساع رقعتها.

تجدر الإشارة إلى أن عدد سكان مدينة بوكافو تجاوز أربعة أضعاف ما كان عليه منذ عام 1995، وهو ما يُعزى، في بعض أسبابه، إلى لواذ أفراد إلى تلك المدينة، فرارًا من أعمال العنف التي تشهدها المناطق المجاورة لها. ويُذكر أن مدينة بوكافو (في الصورة) قامت على ضفاف بحيرة كيفو، واتسع حيزها العمراني وامتد أعلى تلالها. ويقع ثلث مساحة هذه المدينة على مناطق انهيارات أرضية ضخمة وسحيقة، لا يزال بعضها نشطًا حتى وقتنا هذا.

وسعيًا لدراسة نشاط إحدى مناطق الانهيارات الأرضية الضخمة في مدينة بوكافو، لجأ أنطوان ديلا، الباحث من المتحف الملكي لأفريقيا الوسطى ببلدية ترفورين في بلجيكا، مع فريقه البحثي إلى استخدام صور التقطتها الأقمار الصناعية والطائرات لتلك المنطقة الجيولوجية. ووجد الفريق البحثي أن سرعة الانهيار الأرضي بها كانت تزداد شيئًا فشيئًا، لا سيَّما عقب التغيرات التي تطرأ على عملية تدفق المياه الجوفية الجارية على مقربةٍ من سطح الأرض.

غير أن اتساع رقعة المدينة أدى إلى إسراع وتيرة تزعزع استقرار تربتها؛ إذ أثر انتشار المباني والطرق وتزايد مساحتها في آليات تصريف المياه الجوفية. وأشار الفريق البحثي إلى أنه بوسع السكان تقليص احتمالية وقوع انهيار أرضي سريع ومدمر عن طريق تحسين تدفق المياه السطحية.

Nature Geosci. 15, 1048–1055(2022)