ملخصات الأبحاث

تحديد معايِشات محلِّلة للتربسين في الأمعاء الغليظة

.Y. Li et al

  • Published online:

من المعروف أن زيادة مستويات البروتياز، مثل إنزيم التربسين، في الجزء البعيد من الأمعاء يلعب دورًا أساسيًا في ظهور حالات مَرَضية معوية. ورغم ذلك، ظلت الآليات والعوامل المحورية، التي ترسم الشكل التنظيمي للبروتياز في تجويف الأمعاء، غير واضحة المعالم حتى الآن.

وفي هذا البحث المنشور، يثبت العلماء أنَّ سلالات بكتيريا Paraprevotella، التي أمكن عزلها من ميكروبيوم مستخرَج من براز متبرِّعين أصحاء، تُعتبر معايِشات فعالة محلِّلة للتربسين. من ناحية ميكانيكية، تعمل هذه البكتيريا على حشد التربسين في السطح البكتيري، من خلال البروتينات المثبّتة لعديد السكاريد، والمعتمدة على نظام الإفراز من النوع التاسع، بغرض تعزيز عملية التحلل الذاتي لإنزيم التربسين. يُضاف إلى ذلك أنَّ تكوين هذه البكتيريا لمستعمرات يحمي الجلوبيولين المناعي-أ (IgA) من تحلل التربسين، كما يعزز فاعلية اللقاحات الفموية ضد بكتيريا Citrobacter rodentium.

ويؤكد الباحثون كذلك أن مستعمرات بكتيريا Paraprevotella تثبّط العدوى المميتة بفيروس التهاب الكبد الفأري من النوع الثاني، وهو فيروس تاجي فأري، يعتمد على التربسين والبروتياز الشبيه بالتربسين في عملية الدخول لخلايا المضيف.

وإلى ذلك، لاحظ الباحثون، بصورة متسقة ومستمرة، أنَّ حمل الجينات المفترضة، التي تلعب دورًا في عملية تحلل إنزيم التربسين داخل ميكروبيوم الأمعاء، يرتبط بانخفاض شدة حالات الإسهال لدى المرضى المصابين بعدوى فيروس «سارس-كوف-2».

ومن تلك النتائج، خلُص الباحثون إلى أن تكوين مستعمرات من هذه المعايِشات المحلِّلة للتربسين من شأنه أن يسهم في الحفاظ على الاستتباب المعوي، والوقاية من العدوى بالكائنات الممرضة.