أضواء على الأبحاث

قيء سمكة جوراسية يكشف بقايا برمائيات 

  • Published online:

Credit: J. R. Foster et al./PALAIOS

قبل نحو 150 مليون سنة، أي قرب أفول العصر الجوراسي، تقيأ كائن مجهول، يرجح أنه ذو حجم صغير، وجبة طعام كان قد تناولها لتوه في بركة تقع الآن في ولاية يوتا الأمريكية.

ظلت محتويات القيء مُتحجرة على مر العصور، وبقيت على حالها (كما يظهر في الصورة)، حتى وصلت إلى أيدي جون فوستر، أمين متحف يوتا فيلد هاوس للتاريخ الطبيعي في مدينة فيرنال، وفريقه البحثي.عثر الفريق البحثي على الحفرية في موقع «جوراسيك سالاد بار»Jurassic Salad Bar ، الذي استخرج الفريق منه ما يربو على 300 نبات متحجر. وبالرغم من أن حجم عينة القيء تلك صغير، ولا يربو كثيرًا على سنتيمتر مربع، فقد اكتظت بأجزاء أكثر من 20 عظمة لم يكتمل هضمها، فضلًا عن مواد أخرى مُحيرة، يُرجَّح أنها أنسجة رخوة، أو أجزاء أخرى من قيء الكائن.

ووفقًا للفريق البحثي، فإن بعض هذه العظام، التي ضمت فقرات، جاء من شرغوف، وبعضها الآخر أتى من ضفدع. ويحتمل أن عظم فخذ صغير كان لسمندر. ويرجح الفريق البحثي بقوة بناءً على مكونات الحفرية، والموقع الذي اكتُشِفَت فيه، أن هذا القيء المتحجر جاء من سمكة.

(Palaios 37, 433–442 (2022