أضواء على الأبحاث

إناث الطيور الطنانة تتنكر لتأمين غذائها

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

Credit: Ingo Arndt/Nature Picture Library

في بعض أنواع الطيور الطنانة، تتميز الذكور بألوانها الزاهية، وعدوانيتها، في حين تُتسم الإناث بألوانها الباهتة وطباعها الهادئة. ومع ذلك، فإن حوالي 20% من إناث طيور اليعقوب أبيض العنق Florisuga mellivora تتمتع بريش يزدان باللونين الأزرق والأبيض على غرار الذكور (في الصورة أحد ذكور النوع سالف الذكر). وقد أراد جاي فولك، الباحث من جامعة كورنيل، في مدينة إيثاكا بولاية نيويورك الأمريكية، وفريقه البحثي، اكتشاف السبب الكامن وراء بقاء هذه الألوان بين الإناث، ولِم ينحصر ظهورها في نسبة محدودة لا تتجاوز خمس هذه الإناث.

من هنا، أسر الفريق البحثي 436 من طيور اليعقوب أبيض العنق الموجودة في بنما، وبعد قياس أحجامها والتحقق من الجينات المحدِّدة لنوعها الجنسي، وضع أثقالًا حول أعناق 210 من هذه الطيور، لمعرفة مقدار ما يمكنها حمله في أثناء الطيران. بعدئذٍ، راقب الفريق سلوك الطيور في تأمين غذائها بعد إطلاق سراحها.

وأظهرت هذه التجربة أن الإناث في المتوسط – بغض النظر عن لون ريشها – كانت أضعف، وأصغر، وأقل عدوانية، مقارنة بنظرائها الذكور.

وفي ضوء هذه الملاحظات، خلص الفريق البحثي إلى أن الإناث التي تكتسي برقع لونية مشابهة لذكور هذا النوع تستفيد من مظهرها القوي، وهو ما يُسمح لها بالسيطرة على مناطق وفرة الغذاء، لكن، إذا بدت جميع الإناث مثل الذكور، فستفقد الألوان الزاهية دلالتها على العدوانية، والأرجح أنه سيتجاهلها المنافسون على الغذاء. لذا، يُشترط لنجاح هذه الحيلة أن تمارسها قلة من الإناث، وربما لهذا السبب يُعزى عدم شيوعها.

(Proc. R. Soc. B 289, 20220332(2022