ملخصات الأبحاث

رأس المال الاجتماعي – الورقة الأولى: القياس ومدى الارتباط بالحراك الاقتصادي

.R. Chetty et al

  • Published online:

عادة ما يُستخدم مصطلح «رأس المال الاجتماعي» للتعبير عن متانة مجتمع الفرد وشبكته الاجتماعية، وقد عيَّنه الباحثون بوصفه أحد المُحدِّدات المحتمَلة لمجموعة من النتائج: من التعليم إلى الصحة. لكن نقص البيانات المتاحة عن رأس المال الاجتماعي أعاق الجهود المبذولة لفهم أي الأنواع تلعب دورًا مؤثرًا في تشكيل النتائج آخر المطاف.

وفي هذه الورقة البحثية، الأولى من أصل ورقتين، درس الباحثون رأس المال الاجتماعي، مستخدمين في ذلك بيانات 21 مليار حالة صداقة بين حسابات الأفراد على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» Facebook.

وبمساعدة الكود البريدي (ZIP) للولايات المتحدة، قاس الباحثون وحلَّلوا ثلاثة أنواع من رأس المال الاجتماعي: (1) درجة الترابط بين أنواع مختلفة من الأشخاص، مثال: ذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية (SES) المنخفضة، مقارنةً بذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية العالية، (2) تماسك الجماعة، مثال: مدى حضور جماعات الأصدقاء المقربين في شبكات علاقات الصداقة، (3) المشاركة المدنية، مثال: معدلات المشاركة في الأعمال التطوعية.

وصحيح أنَّ هذه القياسات تتباين بصورة واضحة على مستوى المناطق، إلا أنها غير وثيقة الارتباط بعضها ببعض. وقد أظهر الباحثون مدى أهمية التمييز بين أشكال رأس المال الاجتماعي هذه، من خلال تحليل ارتباطاتها بالحراك الاقتصادي في المناطق موضع الدراسة.

لاحظ الباحثون كذلك أن نسبة الأصدقاء من ذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية العالية بين الأفراد ذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة، ما يطلق عليه الباحثون: «الترابط الاقتصادي»، هو من بين أقوى العوامل المتنبِّئة بحراك الدخل صعودًا، التي استطاع الباحثون تحديدها حتى الآن. ففي حين كانت القياسات الأخرى لرأس المال الاجتماعي غير وثيقة الارتباط بالحراك الاقتصادي، لاحظ الباحثون أنه إذا عاش الأطفال من ذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة داخل مقاطعات يتحقق فيها الترابط اقتصادي، بصورة تضاهي معيشة طفل عادي من ذوي المكانة الاجتماعية والاقتصادية العالية، فإن دخل هؤلاء الأطفال سيزيد في المتوسط بنسبة 20% عند وصولهم إلى مرحلة النضج.

من شأن الاختلافات في الترابط الاقتصادي أن تفسّر لنا العلاقات المعروفة بين حراك الدخل صعودًا والفصل العرقي من جهة، وبين معدلات الفقر وانعدام المساواة من جهة الأخرى.

ودعمًا لمزيد من البحوث والتدخلات التي توجهها السياسات العامة، نشر الباحثون على شبكة الإنترنت إحصاءات محميةً بموجب قوانين الخصوصية حول رأس المال الاجتماعي باستخدام الكود البريدي، على موقع: http://www.socialcapital.org.

الشكل 1 | العلاقة بين المكانة الاجتماعية والاقتصادية للفرد وأصدقائهأ) متوسط ترتيب المكانة الاجتماعية والاقتصادية لأصدقاء الأفراد مقارنةً بالرُّتب المئوية للمكانة الاجتماعية والاقتصادية للأفراد أنفسهم. جرى حساب السلسلة في الدوائر الخضراء باستخدام شبكة الصداقة الكاملة لكل فرد. أُنشئت السلسلة في المربعات البرتقالية باستخدام أقرب عشرة أصدقاء لكل فرد بناءً على معدل تكرار التفاعلات العامة على مواقع التواصل الاجتماعي (مثل: الإعجابات، والعلامات، ومنشورات الحائط، والتعليقات). وأُنشئت المكانة الاجتماعية والاقتصادية عن طريق تجميع المعلومات حول 22 متغيرًا للتنبؤ بمتوسط دخل الأسرة، في مجموعات المربعات السكنية للأفراد، ومن ثم ترتيب الأفراد بالنسبة للآخرين في مجموعة المواليد ذاتها (الطرق المتبعة في ذلك: «تعريفات المتغيرات»). ب) مقارنة بين تقديرات الـ«هوموفيليا» homophily (الصداقة بين المتشابهين) في بيانات فيسبوك، والمسح الخاص بالدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين. توضح السلسلة في المربعات الأرجوانية متوسط ترتيب دخل آباء أصدقاء الأطفال، مقارنةً بالترتيب المئوي لدخل آبائهم أنفسهم، في البيانات الواردة في الدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين. تَعرض السلسلة في الدوائر الخضراء العلاقة المشابهة ببيانات موقع «فيسبوك»، باستخدام المؤشرات البديلة للمكانة الاجتماعية والاقتصادية، بحيث تقتصر العينة على الأفراد من مواليد الفترة الممتدة بين عامَي 1989 و1994، ومن ثم يجري استخدام أقرب خمسة أصدقاء من أصدقاء المدرسة الثانوية لديهم، ومطابقتها مع عينة الدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين قدر الإمكان (انظر المعلومات التكميلية: أ. 5.1). وفي كل سلسلة، يذكر الباحثون المنحنيات الإحصائية المُقدَّرة تبعًا للمنحنى الخطي على النقاط المرسومة، ويضعون الأخطاء المعيارية الراسخة ضد اختلاف التباين بين قوسين.

الشكل 1 | العلاقة بين المكانة الاجتماعية والاقتصادية للفرد وأصدقائهأ) متوسط ترتيب المكانة الاجتماعية والاقتصادية لأصدقاء الأفراد مقارنةً بالرُّتب المئوية للمكانة الاجتماعية والاقتصادية للأفراد أنفسهم. جرى حساب السلسلة في الدوائر الخضراء باستخدام شبكة الصداقة الكاملة لكل فرد. أُنشئت السلسلة في المربعات البرتقالية باستخدام أقرب عشرة أصدقاء لكل فرد بناءً على معدل تكرار التفاعلات العامة على مواقع التواصل الاجتماعي (مثل: الإعجابات، والعلامات، ومنشورات الحائط، والتعليقات). وأُنشئت المكانة الاجتماعية والاقتصادية عن طريق تجميع المعلومات حول 22 متغيرًا للتنبؤ بمتوسط دخل الأسرة، في مجموعات المربعات السكنية للأفراد، ومن ثم ترتيب الأفراد بالنسبة للآخرين في مجموعة المواليد ذاتها (الطرق المتبعة في ذلك: «تعريفات المتغيرات»). ب) مقارنة بين تقديرات الـ«هوموفيليا» homophily (الصداقة بين المتشابهين) في بيانات فيسبوك، والمسح الخاص بالدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين. توضح السلسلة في المربعات الأرجوانية متوسط ترتيب دخل آباء أصدقاء الأطفال، مقارنةً بالترتيب المئوي لدخل آبائهم أنفسهم، في البيانات الواردة في الدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين. تَعرض السلسلة في الدوائر الخضراء العلاقة المشابهة ببيانات موقع «فيسبوك»، باستخدام المؤشرات البديلة للمكانة الاجتماعية والاقتصادية، بحيث تقتصر العينة على الأفراد من مواليد الفترة الممتدة بين عامَي 1989 و1994، ومن ثم يجري استخدام أقرب خمسة أصدقاء من أصدقاء المدرسة الثانوية لديهم، ومطابقتها مع عينة الدراسة الوطنية الطولية حول صحة المراهقين إلى البالغين قدر الإمكان (انظر المعلومات التكميلية: أ. 5.1). وفي كل سلسلة، يذكر الباحثون المنحنيات الإحصائية المُقدَّرة تبعًا للمنحنى الخطي على النقاط المرسومة، ويضعون الأخطاء المعيارية الراسخة ضد اختلاف التباين بين قوسين.

كبر الصورة