ملخصات الأبحاث

تحديات إدارة مخاطر أحداث الفيضان والجفاف غير المسبوقة

.H. Kreibich et al

  • Published online:

نجحت سياسات إدارة المخاطر في التخفيف من خطر وقوع أحداث الفيضان والجفاف على مستوى العالم. بيد أن تأثيرات هذه الأحداث ما زالت آخذة في التزايد. لذا، من الضروري الوصول إلى فهم أفضل لأسباب التأثيرات المتغيرة المرتبطة بهذه الأحداث، إلا أن هذا يصطدم بعدم وجود بيانات تجريبية في هذا الصدد.

وفي هذا البحث المنشور، يستعين الباحثون بمجموعة بيانات عالمية عن 45 زوجًا من الأحداث الهيدرولوجية التي وقعت في منطقة واحدة. ويُبيِّنون من خلالها أنَّ سياسات إدارة المخاطر تُخفف بوجه عام تأثيرات الفيضانات وأحداث الجفاف، لكنها تواجه تحديات فيما يتصل بالتخفيف من تأثيرات الأحداث الهيدرولوجية غير المسبوقة، التي لم يُشهَد لحجمها مثيلٌ قط. وتبين أنه إذا كان الحدث الثاني في أي زوج من الأحداث سالفة الذكر أخطر كثيرًا من الأول، كان تأثيره أكبر في كل الحالات تقريبًا. ويرجع هذا إلى أنَّ سياسات إدارة المخاطر لم تُصمم لمواجهة مثل هذه الظروف الشديدة. على سبيل المثال، لم ترق مستويات السدود والخزانات لمواجهة هذه الظروف. وفي حالتين شهدتا نجاحًا لسياسات إدارة المخاطر، كان تأثير الحدث الثاني الأخطر، أقل من الأول، بفضل تحسين حوكمة سياسات إدارة المخاطر وضخ استثمارات كبيرة في جهود الإدارة المتكاملة لهذه المخاطر.

وتُعَد التحديات التي لاحظها الفريق البحثي في إدارة الأحداث الهيدرولوجية غير المسبوقة مثيرة للقلق، بالنظر إلى أنه من المتوقع وقوع أحداث أكثر شدة منها بسبب تغير المناخ.