أضواء على الأبحاث

الحشرات سارقةٌ للجينات

  • Published online:

Credit: Thomas Marent/NPL

كشف تحليل شامل لمجموعة من الجينومات، بلغ عددها 218 جينومًا لأنواع شتَّى من الحشرات بدءًا من الذباب إلى نحل العسل، عن سرقة الحشرات لما يربو على 1400 جين من البكتيريا والفطريات والنباتات والفيروسات.

إذ عمد شينج شينج -من جامعة جيجيانج في هنجتشو بالصين- وفريقه البحثي إلى تتبّع أصول جينات الحشرات، وأرجعوها إلى قرابة 750 حالة سرقة لجينات من خارج المملكة الحيوانية، ارتكبتها أسلاف هذه الحشرات. وقد جاء القدر الأوفر من الأدلة على هذه السرقات الجينية من رتبة حرشفيات الأجنحة Lepidoptera، والتي تندرج تحت لوائها الفراشات وحشرات العثّة؛ إذ احتوت جينومات أفراد هذه الرتبة، في المتوسط، على 16 جينًا منقولًا من خارج المملكة الحيوانية.

وتساعد هذه السرقات الجينة الحشرات على تثبيط السموم. كما تُكسِبها القدرةَ على التكيّف مع البيئات القاسية، فضلًا عن دورها في تطوير سلوكيات التودّد إلى الجنس الآخر، حسب ما أشارت إليه دراسةٌ متعمقةٌ لأحد الجينات السائدة، وهو جين LOC105383139، الذي انتقل من أحد أنواع البكتيريا إلى سلف مشترك تقريبًا لجميع حشرات العثة والفراشات. فقد تبيَّن أن ذكور حشرات العثة ماسِيَّة الظهر Plutella xylostella، التي عُطِّل فيها هذا الجين، انخفض معدل تودّدها للإناث بقدر كبير، وهو ما يشير إلى دور هذا الجين في زيادة معدلات التزاوج. في حين أن ذكور الفراشات من فصيلة Heliconius melpomene (في الصورة)، والتي ارتفع لديها نشاط هذا الجين المنقول مقارنةً بقريباتها من الفراشات من فصيلة H. cydno، تُظهر رغبة أكبر في التودد إلى الإناث للتزاوج.

Nature 607, 639 (2022)