ملخصات الأبحاث

منشأ الطاعون الأسود الذي اجتاح وسط أوراسيا خلال القرن الرابع عشر

.M. Spyrou et al

  • Published online:

يمثّل المنشأ الجغرافي لوباء الطاعون، الذي يُشار إليه كذلك بالموت أو الطاعون الأسود، الذي تفشَّى في أوروبا في القرن الرابع عشر (بين عامَي 1346 و1353م) لغزًا علميًا مثيرًا، نظرًا لتأثير هذا الوباء الواسع من الناحية الديموجرافية، وما تخلَّف عنه من نتائج طويلة الأمد.

الأدلة الأثرية التي يدور حولها جُلُّ الجدل العلمي حتى هذه اللحظة، والتي يُحتمل أن تكون مرتبطة ببدء الجائحة، هي أدلة كان العلماء قد استخرجوها من مقابر قريبة من بحيرة إيسيك كول، التي تقع في دولة قيرغيزستان حاليًا. يُعتقد أنَّ هذه المواقع كانت مثوى ضحايا تفشٍّ وبائي حدث إبَّان القرن الرابع عشر؛ فنقوش شواهد القبور فيها تعود مباشرةً إلى الفترة الممتدة بين عامَي 1338 و1339، وتفيد أنَّ «الطاعون» هو المسبِّب للوفاة.

وفي هذا البحث المنشور، يُورد الباحثون بياناتِ حمضٍ نووي قديم، مستمَدٍ من سبعة أفراد، استُخرجت جثامينهم من مقبرتين من المقابر المشار إليها آنفًا، وهما: كارا دجيغاتش، وبورانا. أظهر تحليل الباحثين للبيانات الجينومية التي حصلوا عليها، سواء أكانت أثرية أم تاريخية أم قديمة، أن التفشِّي الوبائي موضع الدراسة يُعزى مباشرةً إلى بكتيريا اليرسينيا الطاعونية  Yersinia pestis. فقد أعاد الباحثون بناء اثنين من الجينومات القديمة لهذه البكتيريا، يمثلان سلالة واحدة من البكتيريا، وعرّفهما العلماء بأنَّهما أحدث سلَف مشترك لتنوُّع رئيسي يربطه المتخصصون عادةً بنشأة تلك الجائحة، يرجع تاريخهما، بحسب البحث المنشور، إلى النصف الأول من القرن الرابع عشر.

من الجدير بالملاحظة أنَّ مقارنة هذا السلف بالتنوع الحالي من مستودعات بكتيريا اليرسينيا الطاعونية، في منطقة تيان شان الممتدة، تدعم فكرة ظهور السلالة القديمة التي استطاع الباحثون الحصول عليها من تلك المنطقة في القريب.

تؤيد البيانات الواردة في هذا البحث، عبر عدد من الأدلة المترابطة، وجود مصدر، يعود تاريخه إلى مطلع القرن الرابع عشر، لجائحة الطاعون الثانية التي حلَّت بوسط أوراسيا.