ملخصات الأبحاث

عملية تحليل كهربائي صلب لإعادة تدوير خُردة الألومنيوم وتحسين جودتها

.X. Lu et al

  • Published online:

عند إعادة تدوير خُردة الألومنيوم باستخدام تقنية إعادة الصهر، تنخفض جودة الألومنيوم الناتج، وعادةً ما ينتهي الحال بهذا الألومنيوم المعاد تدويره، منخفض الجودة، إلى سبائك الألومنيوم المصبوبة. ومن المتوقَّع أن يتزايد الطلب على الألومنيوم عالي الجودة في ظل توجُّه المستهلكين إلى تفضيل السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، على المَركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي. ويُنتظر كذلك أن تكون هذه الزيادة مصحوبة بانخفاض في الطلب على الألومنيوم المعاد تدويره، ذي الجودة المنخفضة، الذي غالبًا ما يستخدم في إنتاج محركات الاحتراق الداخلي. ولتلبية الطلب على الألومنيوم عالي الجودة في المستقبل، يلزم إيجاد طريقة جديدة لإعادة تدوير الألومنيوم، تُتيح الارتقاء بجودة الخردة إلى مستوًى مماثل لمستوى جودة الألومنيوم الأوَّلي.

ومن هذا المنطلق، يطرح الباحثون، في هذا البحث المنشور، إجراء تحليل كهربائي بالاستعانة بمادة صلبة، باستخدام أملاح منصهرة، لإعادة تدوير خُردة الألومنيوم على النحو الذي يُحسِّن جودتها. إذ تُنتِج هذه التقنية مادة الألومنيوم بدرجة نقاء تُضاهي نقاء الألومنيوم الأوَّلي الناتج من سبائك الألومنيوم المصبوبة. وعلاوةً على ذلك، فإن كمية الطاقة المُستهلكة في تطبيق هذه التقنية على المستوى الصناعي تُقدَّر بأقل من نصف الكمية التي تستهلكها عملية إنتاج الألومنيوم الأوَّلي.

وإذا ما أُعيد تدوير خُردة الألومنيوم بكفاءة، فسوف يكون من الممكن تلبية الطلب على الألومنيوم عالي الجودة باستمرار. إذ يُتوقَّع تحقيق استدامة حقيقية في دورة الألومنيوم باستخدام هذه العملية الفعَّالة التي تستهلك قدرًا منخفضًا من الطاقة.

الشكل 1 | دورة الألومنيوم العالمية في عامي 2020 و2040يُمثِّل قُطر الدائرة التدفق الكلي، ويمثل ارتفاع الدائرة حجم المخزون المُستخدَم. وتُعبِّر التسميات من a1 إلى c12 عن القيم العددية لمقادير الفئات المختلفة.

الشكل 1 | دورة الألومنيوم العالمية في عامي 2020 و2040يُمثِّل قُطر الدائرة التدفق الكلي، ويمثل ارتفاع الدائرة حجم المخزون المُستخدَم. وتُعبِّر التسميات من a1 إلى c12 عن القيم العددية لمقادير الفئات المختلفة. 

كبر الصورة