أضواء على الأبحاث

انخفاض كارثي في معدلات نجاح تكاثر «الموز الطائر»

  • Published online:

Credit: Juergen & Christine Sohns/Nature Picture Library

عاشت الطيور المعروفة باسم طيور بوقير الجنوبية صفراء المنقار فتراتٍ طويلة في صحراء كالاهاري القاحلة. بيد أن عددًا من البيانات يوضّح أن تكاثر مجموعة من تلك الطيور آخذٌ في انخفاض حاد. وتشير أصابع الاتهام إلى أن التغيُّر المناخي ربما يكون السبب وراء ذلك.

درس عدد قليل من الباحثين الكيفية التي أثَّر بها الاحترار العالمي في قدرة هذه الطيور على التكاثر خلال البيئات القاسية والجافة على مدار فترات طويلة. وقد أجرى نيكولاس باتينسون من جامعة كيب تاون في جنوب إفريقيا وفريقه البحثي، دراسة للتعرّف إلى مدى نجاح التكاثر لدى مجموعة تعيش في جنوب إفريقيا من طيور البوقير (طيور من نوع Tockus leucomelas، الموضّح في الصورة أعلاه) ، يُطلَق عليها اسم "الموز الطائر" بسبب الألوان الزاهية التي تُميِّز مناقيرها، في الفترة ما بين عامي 2008 و2019.

ووجد الفريق أن نسبةَ نجاح محاولات التكاثر التي نتج عنها خروج فرخ واحد على الأقل خلال مواسم التكاثر الثلاثة الأخيرة التي تناولتها الدراسة بلغت في المتوسط 17% فقط، مقارنة بنسبة نجاح بلغت 58% في محاولات التكاثر خلال المواسم الثلاثة الأولى. وعندما قرن العلماء هذه البيانات باتّجاهات التغيّر المناخي، اكتشفوا أن معظم طيور البوقير لم يفقس بيضها خلال عمليات التكاثر، ولم تُنشئ أفراخًا في أثناء فترات الجفاف، وأن ريش أفراخها لم ينبت فترات طويلة عندما ارتفعت درجات الحرارة فوق 35.7 درجة مئوية.

وتشير التوقّعات المناخية إلى أن درجات الحرارة في موقع الدراسة ستتجاوز 35.7 درجة مئوية على مدار موسم التكاثر بأكمله بحلول عام 2027، وهو ما دفع واضعي الدراسة إلى الاعتقاد بأن تلك الطيور المحلية قد تختفي بحلول عام 2040.

Nature 606, 437 (2022)