أضواء على الأبحاث

جرَّاح آلي يعمل بموتور بلا مغناطيس

  • Published online:

Credit: Alain Jocard/AFP via Getty

يمكن لجهاز آلي يُجري جراحة داخل الأسطوانة الخانقة لجهاز الأشعة الطبي، أن يمهِّد الطريق لتنفيذ جراحات تسترشد بالتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

يكشف التصوير بالرنين المغناطيسي الأنسجة الرخوة المُستترة، وبناء على ذلك، من الناحية النظرية، يمكن للجراحين الذين يُجرون تدخلات جراحية، مثل استئصال الأورام، أن يسترشدوا به. لكن هل يستطيع الجرَّاحون إجراء عمليات جراحية على الأشخاص مباشرة وهم بداخل جهاز الأشعة (يظهر في الصورة)؟ الإجابة: بالتأكيد لا. من ناحية أخرى يستطيع الجرّاحون الآليون أن يجروا الجراحة داخل أسطوانة جهاز الأشعة، إلا أن مواتيرهم تحتوي على مكونات مغناطيسية لتوليد العزم، وعليه ستنتهي الحال بالجراحين الآلين أجسامًا متطايرة في أحضان المجال المغناطيسي الضخم لجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي.صمَّم لورن هوفستيتر وزملاؤه في جامعة يوتا بسولت ليك سيتي موتورًا ملائمًا لجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، يمكن ضبط سرعته بدقة. ويعتمد هذا الموتور في توليده للعزم على المجال المغناطيسي الخاص بجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي. وباستخدام هذا الموتور وإبرة كبيرة، صمم الباحثون جرَّاحًا آليًا. وداخل جهاز أشعة يعمل في الوقت الآني، وجَّه الباحثون الإبرة إلى الموضع الهدف في شريحة من خاصرة خنزير حيث أُجرِيت عملية خذعة صورية.

يتطلع الباحثون إلى استخدام جهازهم في التطبيقات غير الجراحية؛ كالعلاج بالموجات فوق الصوتية الموجَّه بالتصوير بالرنين المغناطيسي.

Nature 606, 230 (2022)