أضواء على الأبحاث

رغم أنها تبدو مسالمة.. الديدان الخرطومية قوية الأثر

  • Published online:

هي كائنات متمعِّجة متلوية يُطلق عليها الديدان الخرطومية، ويُعرف عنها أنها تحمِي نفسها من خلال بصاقها المُحمَّل بالسمِّ، علاوة على أنها تُخضِع فرائسها بلدغها بخراطيمها القابلة للانكماش. ومع ذلك، لا يملك العلماء كثيرًا من المعلومات عن المركبات السُمّية التي تفرزها أنواع هذه الديدان (النمريتات) (phylum Nemertea) التي يربو عددها على 1300 نوع.

من أجل هذا، عكفت أيدة فيردس بالمتحف الوطني للعلوم الطبيعية في مدريد وزملاؤها، على مقارنة تسلسلات الحمض النووي الريبي المشفرة لسموم الدودة الخرطومية من النوع (Antarctonemertes valida) بتلك الخاصة بـ25 نوعًا آخر من شعبة الديدان نفسها. توصَّل الفريق إلى أن هذه الكائنات تُنتج طيفًا واسعًا من السموم، تستخدِم مزيج من بعضه في درء خطر الضواري ومزيج آخر في إخضاع فرائسها.

كذلك جمع الباحثون أدلة تشير إلى تطور سمومها المتنوعة لإخضاع مختلف أنواع الفرائس، كما تشبه سمومها بشدة ما تُفرزه الأفاعي والعناكب، وغيرها من الضواري السامة، على أن بعض الديدان الأخرى انفردت بإفراز سموم ليست لسواها.

ولعل بعض هذه المواد الكيميائية يكون ذا نفع؛ إذ يدرس الباحثون أحد مكونات هذ المركّبات السُمية للديدان الخرطومية باعتباره مبيدًا حشريًا محتملًا غير ضار بالبيئة.

Nature 606, 230 (2022)