أضواء على الأبحاث

ناب لإكثيوصور يكشف الحجم المذهل لهذه الكائنات

  • Published online:

Credit: Laurent Garbay/Univ. Bonn and Rosi Roth/Univ. Zurich

أظهر تحليل لحفريات أن مخلوقاتً ذات أسنان عملاقة، سكنت بحار العصر الترياسي كانت تنمو إلى أن تضاهي حيتان العنبر حجمًا.

هذه المخلوقات، التي تُعرف بالإكثيوصورات Ichthyosaurs، انتمت إلى فصيلة الزواحف البحرية، وشابهت حيتان بدأ ظهورها قبيل بداية العصر الترياسي، قبل قرابة 250 مليون عام. وقد نمى حجم بعض هذه الكائنات، على مدار 3 ملايين عام، وبلغت من الضخامة ما يجعلها تباري حجمًا حيتان العنبر Physeter catodon العملاقة الموجودة حاليًا؛ إذ قارب طولها 18 مترًا. بيد أن العديد منها كان عديم الأسنان.

وقد عمَّد مارتن ساندر، من جامعة بون في ألمانيا، مع فريقه البحثي إلى فحص شظية بلغ طولها 10 سنتيمترات (في الصورة) من أسنان أحد الإكثيوصورات البائدة، عُثر عليها في صخور تراوحت أعمارها بين 201 مليون عام إلى 208 ملايين عام في جبال الألب السويسرية. وأكد الفريق البحثي أنها أكبر شظية عُثر عليها إلى اليوم من شظايا أسنان الإكثيوصورات.

ويعود هذا السن لنوع غير معروف من الإكثيوصورات، يصل طوله إلى 21 مترًا، ما يجعل حجمه مضاهيًا لأكبر حجم قاسه العلماء بين الإكثيوصورات عديمة الأسنان. ويدل ذلك على أن الإكثيوصورات الأكبر حجمًا ضمت أنواعًا ذات أسنان، وأخرى عديمة الأسنان. وربما كان ذاك الإكثيوصور - صاحب السن الذي ظل قابعًا في صخور جبال الألب – قد تغذى على صيد الحبارات الضخمة، لكن لم يدم بقاء نوعه على قيد الحياة طويلًا، فجميع الإكثيوصورات العملاقة اندثرت بنهاية العصر الترياسي، قبل قرابة 201 مليون عام.

Nature 605, 196 (2022)