أضواء على الأبحاث

جفاف العينين المرهقتين قد ينتهي بدموع

  • Published online:

إن احمرار العين وجفافها الناجم عن ليلة بلا نوم قد يُؤجّجه حدوث تغيّرات في الغشاء الدمعي ما يترتب عليه تكاثر مُفرط للخلايا في القرنية، بحسب النتائج التي تمخَّضت عنها تجارب أُجريت على الحيوانات.

يصيب الحرمان من النوم ما يصل إلى 20% من سكان العالم، ويألف كثيرون أشدَّ الألفة تهيّج العينين الناتج عنه. ابتغى تسوجو ليو ووي لي بجامعة شيامن في فوجيان بالصين وزملاؤهما، الوقوفَ على كيفية نشوء هذا التهيّج، ففحصوا عيون الفئران، وبالأخص الطبقة الدمعية العلوية والخلايا التي تُسمَّى الخلايا السلفية القرنية الطلائية، وكلاهما يغذي سطح القرنية، تلك الطبقة الشفافة التي تغطِّي مقدمة العينين.

أدَّى الحرمانُ من النوم لفترات قصيرة إلى زيادة تركيز مركّبات الأكسجين التفاعلية التي يُحتّمل أن تُلحق الضرر بالعينين في الغشاء الدمعي، كما أسفر عن تقليل نشاط مضادات الأكسدة الواقية للعينين. كذلك تكاثرتْ الخلايا السلفية القرنية الطلائية بصورة تفوق المعتاد. وقد استطاع الباحثون محاكاة هذه الاستجابة عن طريق إضافة مركب يؤثِّر في نِسب مركّبات الأكسجين التفاعلية إلى الخلايا السلفية.

أما إذا استمر هذا الحرمان من النوم لفترات طويلة، فقد يؤدِّي إلى ترقيق سطح القرنية، وهي أمارة مُحتَملة على تلف أو فقدان الخلايا الجذعية المسؤولة عن تغذيتها.

(Nature 605, 11 (2022