أضواء على الأبحاث

نظام غذائي غني بلحم الخنزير ينقذ التمساح من الانقراض

  • Published online:

Credit: Reinhard Dirscherl/Science Photo Library

ها هو أكبر زاحف على وجه الأرض ينتعش من جديد في بعض مناطق أستراليا بعد أن كان وشيك الانقراض، تُرى لماذا؟ لعلَّ سبب من أسباب ذلك تناوله أطعمة غنية بلحم الخنزير، كما أفاد بحث جديد.

في منتصف القرن العشرين، تعرَّض تمساح المياه المالحة (Crocodylus porosus) (يظهر في الصورة) - الذي قد يتجاوز طوله ستة أمتار - للصيد الجائر، ما تركه على مشارف الانقراض. دفع ذلك المسؤولين في أستراليا إلى العمل على حمايته منذ سبعينيات القرن الماضي، حتى أمكن إنقاذه من الانقراض الوشيك ولا سيّما في المناطق الشمالية من البلاد. ولفحص الغنائم التي يقتات عليها التمساح في ظل انتعاش أعداده، عكفتْ ماريانا كامببل بجامعة تشارلز داروين في مدينة داروين الأسترالية وزملاؤها، على مقارنة البصمات الكيميائية في عظام تماسيح المياه المالحة الحديثة بتلك البصمات المأخوذة من أنواع موجودة في متحف كانت قد جمعت قبل 40 إلى 55 عامًا.

بعد الفحص والتدقيق تبيَّن أن التماسيح الحديثة في شمال أستراليا انصرفت عن تناول الفرائس البحرية واستعاضت عنها بالطرائد البرية، ربما بسبب زيادة أعداد قطعان خنازير سوس سكروفا الوحشية (Sus scrofa) المحلية، على مدار العقود المنصرمة. وتلك الخنازير الوحشية الوَلُود التي تتمرَّغ في المسطحات المائية فرائس مثالية ومصدر طعام غني بالعناصر الغذائية لتماسيح المياه المالحة. وهذا التحوّل في العادات الغذائية ربما أثمر عن انتعاش أعداد الخنازير، كما أشار الباحثون.

(Nature 605, 11 (2022