أضواء على الأبحاث

أنهار السماء المتلاطمة تتسبب في انهيار الجروف الجليدية بالقارة القطبية الجنوبية

  • Published online:

Credit: MODIS/NASA

يمكن أن تؤدي التيارات الهوائية المحملة بالرطوبة في السماء، والمعروفة بأنهار الغلاف الجوي، إلى انهيار الجروف الجليدية بالقارة القطبية الجنوبية.

عندما يضرب أحد أنهار الغلاف الجوي جبال شبه جزيرة أنتاركتيكا، فإنه يؤدي إلى إطلاق كميات من الرطوبة، وهبوب رياح دافئة تتسبب في ذوبان الجليد على سطح الأرض بسرعة، وتفككِ جليد المسطحات المائية. وقد أراد جوناتون ويل، من جامعة جرونوبل ألب في سان مارتان ديريس بفرنسا، أن يعرف ما إذا كانت هذه الظاهرة الجوية المتطرفة يمكن أن تتسبب في وقوع أحداث انفصال كبرى للكتل الجليدية مثل انهيار أجزاء من جرف لارسن الجليدي (الموضح بالصورة، في المنتصف) في عام 2002.

ولدراسة العلاقة المحتملة، عمد ويل وزملاؤه إلى تحليل بيانات الطقس والمناخ إلى جانب الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية لتحديد أنهار الغلاف الجوي التي وصلتْ إلى القارة القطبية الجنوبية بين عامي 2000 و2020. فاكتشفوا أن نحو 60% من أحداث انفصال الجبال والكتل الجليدية نتجتْ عن أنهار الغلاف الجوي العاتية.

ويمكن أن يؤدي الاحتباس الحراري إلى استقطاب المزيد من أنهار الغلاف الجوي إلى القارة القطبية الجنوبية، مما قد يؤدي بدوره إلى تسريع انفصال الكتل الجليدية بمعدل أكبر. وقد ساهم أحد أنهار الغلاف الجوي في تحطيم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة المسجلة في شرق القارة القطبية الجنوبية خلال شهر مارس.

Nature 604, 600 (2022)