حديث المهن

الحُوتُ العتيق من مسقط رأسي في مصر

عبد الله جوهر يعكف على دراسة حفرياتٍ اكتُشِفت في منخفض الفيوم حيث نشأ.

عبد الله جوهر

  • Published online:

Credit: Mohamed Abd El Ghany/Reuters/Alamy

إذا تخيَّرتَ كتابًا حول علم حفريات الحيتان، فثمة احتمالٌ كبير لأن تصادف مصطلح "منخفض الفيوم" في إحدى صفحاته. والفيوم هي منطقة في جمهورية مصر العربية، استحالت إلى صحراء، لكنها كانت تزخر يومًا ما بصور الحياة، وتتركز بها أكبر نسبة في العالم من عظام الحيتان، يعود تاريخها إلى ما قبل 40 مليون سنة. أنا باحث متخصص في دراسة الحيتان، لكن هذا ليس السبب الوحيد وراء معرفتي الوثيقة بالمنطقة؛ فالفيوم هي مسقط رأسي.

أظهر في هذه الصورة وأنا أُزيل رواسب من على عظامٍ متحجرة لحُوتٍ عتيق رباعي الأرجل، في إطار عملي مديرًا لمختبرٍ في مركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة في جمهورية مصر العربية.

أوردنا توصيفًا لهذا الحُوت في مقال بحثي نُشر في شهر أغسطس من عام 2021 (A.S. Gohar et al. proc. R. Soc. B Biol. Sci. 288, 20211368; 2021) وأطلقنا عليه اسم حُوت الفيوم Phiomicetus Anubis. والكلمة الأولى من هذا الاسم العلمي اشتُّقت صوتيًا من كلمة "فيوم" والثانية من كلمة أنوبيس، إله الموت عند الفراعنة. إذ من المُؤكَّد أن هذا الحُوت شكِّل تهديدًا لحياة الكثير من الكائنات التي عاشت في محيطه قبل 43 مليون سنة؛ فقد تمتع بفكٌ قويٌ ضخم، وبلغ وزنه 600 كيلوجرامات، فيما ناهز طوله 3 أمتار.

في التاريخ التطوُّري، خضعت الحيتان لتحوُّلات، حثتها على التطوّر من كائناتٍ صغيرة رباعية الأرجل تتغذى على النباتات، ولا يتجاوز حجمها حجم القطط المنزلية إلى صيرتها التي نعرفها اليوم، ككائنات بحرية عملاقة. ويُمثل حوت الفيوم طورًا وسيطًا يحل بالضبط في منتصف هذه السلسلة من التحوُّلات، فقد كان برمائيًا، وحمل شبهًا كبيرًا بتماسيح العصر الحديث، وامتلك أربعة أرجل أعانته على الحركة على البر.

حُوت الفيوم هو أول حوت يكتشفه، ويختار اسمه، وينهض بدراسته فريق من الباحثين المصريين. مما يجعلها تجربة ثمينة وعزيزة لقلبي. وآمل أن يُظهِر هذا الاكتشاف للعالم أن مصر لا تحتضن الآثار والكنوز القديمةً فحسب، بل بها من النفائس ما هو أثمن وأقدم.

لا تقتصر أبحاثنا على الحيوانات الضخمة. على سبيل المثال، في شهر أكتوبر من العام الماضي، نشر أعضاءٌ ينتمون إلى مجموعتي البحثية دراسةً عن Qatranimys safroutus، وهو أحد القوارض القديمة الصغيرة التي عاشت في الفيوم، وكان وزنه تقريبًا لا يتجاوز 45 كيلوجرامًا. (3S. F. Al-Ashqar et al. PeerJ 9, e12074; 2021). ويمكنك أن تتوقع منا مزيدًا من الاكتشافات الكبيرة والصغيرة على حد سواء في المستقبل القريب

عبد الله جوهر هو مديرُ مختبرٍ بمركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة في جمهورية مصر العربية.