سبعة أيام

موجز الأخبار - 20 يناير

دليل أبحاث ضخم، و التأثير الضخم للدول الغنية على علم الحفريات.

  • Published online:

إطلاق دليل أبحاث ضخم متاح للجميع

أُطلق مؤخرًا دليل مجاني يضم مئات الملايين من الملفات العلمية، يهدف إلى فهرسةٍ لنظام البحث العلمي المُتاح على مستوى العالم.

تضم قاعدة البيانات المسماة «أوبن أليكس» OpenAlex، تيمنًا بمكتبة الإسكندرية في مصر، الأبحاث الأكاديمية المنشورة، وبيانات المؤلفين، وأماكن النشر، وموضوعات الأبحاث. وتحل هذه المنصة، التي أنشأتْها شركة الخدمات العلمية «أَوَر ريسيرش» OurResearch ومقرها فانكوفر في كندا، محل «مايكروسوفت أكاديميك جراف» Microsoft Academic Graph (MAG)، البديل المجاني لقواعد البيانات العلمية المعتمدة على الاشتراكات مثل «سكوبس»Scopus ، و«دايمينشنز» Dimensions التي توقفتْ في نهاية عام 2021.

ويقول جيسون بريم، أحد مؤسسي شركة «أور ريسيرش»: "تجمع «أوبن أليكس» بياناتها من سجلات «مايكروسوفت أكاديميك جراف» وغيرها من المصادر، بما فيها منصة الترميز الرقمي «أوركيد» ORCID وسجل «كروسريف» Crossref. ويوضح أن الفكرة هي ربط «أوبن أليكس» بعدد من قواعد البيانات لتصبح أكثر شمولًا، ويضيف قائلًا: "لدينا الآن تغطيةٌ للوصول المفتوح أفضلُ كثيرًا مما كانت تقدمه «مايكروسوفت أكاديميك جراف»".

ومن جانبه يقول يووان إيدي، مؤسس «أوڤرتون»، وهي شركة مقرها لندن تراقب الاقتباسات من البحث العلمي داخل الوثائق السياسية: "ما تم هو مجرد تجميع الكثير من قوائم البيانات بطريقة ذكية"، مضيفًا أن «أوڤرتون» كانت تحصل على البيانات من مصادر مختلفة من بينها «مايكروسوفت أكاديميك جراف»، و«أوركيد»، و«كروسريف»، إلا أنها تحوَّلت الآن لاستخدام »أوبن أليكس« فحسب.

Credit: Martin Bernetti/AFP/Getty

الدول الغنية تفرض رؤيتها على سِجِلّ الحفريات

حذرتْ دراسة لسِجِل الحفريات من أن فهمنا لتاريخ الحياة على الأرض يحكمه التحيز لآراء الدول الأكثر ثراء. ووجدت الدراسة أن نسبة ضخمة من بيانات علم الحفريات تصل إلى 97% مصدرها علماء ينتمون إلى دول ذات دخول مرتفعة أو متوسطة أقرب إلى الارتفاع (Raja, N. B. et al. Nature Ecol. Evol. https://doi.org/hcrk; 2021).

تقول نُسَيبة راجا، اختصاصية علم الحفريات في جامعة فريدريش ألكسندر إرلنجن-نورينبيرج بمدينة إرلنجن بألمانيا، والتي شاركتْ في قيادة الفريق البحثي للدراسة: "كنتُ أعرف أن النسبة ستكون مرتفعة، لكن لم أتوقع أن تصل إلى هذا المستوى. إنه لأمر مذهل". حللتْ رجا بالتعاون مع زملائها البيانات الواردة في قاعدة بيانات علم أحياء الحفريات (PBDB)، وهي مصدر واسع الاستخدام. كما فحفصوا هوية كُتّاب الأبحاث المدرجة في تلك القاعدة وعددها 29,039 ورقة بحثية منشورة في الفترة بين عامي 1990 و2020.

تضمَّن أكثر من ثلثي هذه السجلات كُتّابًا مقرهم في الولايات المتحدة، أو في واحدة من دول القمة الخمس الأخرى التي تشمل ألمانيا، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وكندا (انظر: اختلال عالمي).

يقول الباحثون إن التأثير الضخم للدول الغنية على علم الحفريات قد يؤدي إلى وجهة نظر مشوهة عن تاريخ الحياة.

ومن جانبه يقول بيدرو جودوي، الباحث المتخصص في علم الحفريات في الجامعة الفيدرالية بكوريتيبا بالبرازيل: "إن المعرفة العلمية لا ينبغي أن تكون محصورة على مناطق صغيرة من الكوكب، فما من شك في أن البحث العلمي يفقد جودته عندما يصبح إنتاجه حصرًا على دول دون غيرها".

كبر الصورة