أضواء على الأبحاث

جزيء دهني يحمي القرَدة من فيروس شبيه بفيروس نقص المناعة البشري

  • Published online:

Credit: Klaus Boller/Science Photo Library

ابتكر باحثون جزيئًا محملًا بالدهون يحمي القِرَدة من الإصابة بفيروس شبيه بفيروس نقص المناعة البشري (HIV)، وهو ما يتيح إمكانية استخدامه في علاج متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، والوقاية من الإصابة بهذا الفيروس.

تُقلل العقاقير المستخدمة حاليًا من كمية فيروس نقص المناعة البشري الموجود داخل جسم المريض، لكنها لا تقضي على الفيروس نهائيًا، ومن ثم يتوجب على المريض المواظبة على تناول هذه العقاقير على الدوام. وسعيًا لإيجاد عقار أكثر فاعلية، عمد جينج شوا، ويوشين خي، وزملاؤهما من الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية في بكين، إلى دمج أحماض أمينية بالكوليسترول، وهو نوع من جزئيات الدهون، لتطوير جزيء أطلقوا عليه اسم  LP-98.

وعند إعطاء هذا العقار المبتكر لقردة المكاك الريسوسي (Macaca mulattaتبيَّن أنه يحمي القردة من الإصابة بفيروس نقص المناعة القِرَدي (SIV - توضح الصورة جسيمات الفيروس وقد جرى تلوينها اصطناعيًا)، وهو فيروس وثيق الصلة بفيروس نقص المناعة البشري. فضلًا عن ذلك، نجح المُركَّب في الوقاية من الإصابة بفيروس هجين يجمع عناصر من الفيروسين آنفَي الذكر (البشري والقردي). عندما أعطى الباحثون الجزيء المبتكر لقردة مصابة بالفيروس الهجين، تراجعت كمية الفيروس داخل أجسامها إلى مستويات كانت من الانخفاض بحيث تعذَّر رصدها، بل وظلت تلك المستويات عصيةً على الرصد في عديد من تلك القردة حتى بعد التوقف عن تلقيها هذا العقار.

Nature 600, 572 (2021)