أضواء على الأبحاث

المشاركون في سباقات الثيران يخالفون قوانين حركة الحشود

  • Published online:

Credit: Ander Gillenea/AFP/Getty

توصل باحثون إلى أن سباقات الثيران التقليدية، التي يحاول فيها المشاركون أن يسبقوا حيوانات تركض في الشارع، تخالف الديناميّات المعتادة لحركة الحشود.

فقد قام دانييل باريزي، من المعهد التكنولوجي في بوينس آيرس، ومعاونوه، بدراسة أشهر هذه الفعاليات المثيرة للجدل، وهي الفعالية التي تُقام في مهرجان سان فيرمين السنوي في بامبلونا بإسبانيا. وعمدوا إلى تحليل مقاطع الفيديو الخاصة بالسباق عن طريق وضع علامة رقمية لكل شخص، وقياس حركته.

في معظم الدراسات التي أُجريت على حركة الأشخاص أثناء السير، وُجد أن حركتهم أقرب ما تكون إلى حركة الجزيئات الموجودة في مادة حبيبية، مثل الرمل (إذ تنخفض سرعتهم حينما يصبح الحشد أشد كثافة). ولكن سباق الثيران يخالف هذه القواعد. فالمشاركون الذين يسبقون الثور مباشرة يركضون بسرعة أكبر غالبًا، ويقتربون من بعضهم البعض، مما يؤدي في آن واحد إلى زيادة كثافة وسرعة بعض أجزاء الحشد، بينما يواصل المشاركون الآخرون الركض بوتيرة أبطأ. وعندما تبلغ كثافة الحشد منتهاها، يتعثر المشاركون، ويسقطون، ويصبحون عرضة للدهس، ويتسبب ذلك في سقوط آخرين. 

يقول المؤلفون إن الديناميّات غير المعتادة لحركة الحشود يمكن أن تساعد على تلافي الإصابات الناجمة عن التدافع. 

Nature 600, 363 (2021)