ملخصات الأبحاث

النمو في مرحلة الطفولة وتوقيت البلوغ يرتبطان بحالة التغذية 

.B. Lam et al
  • Published online:

في المِتزويات (الكائنات التي تنتمي إلى مملكة الحيوان)، يتم إيصال المعلومات الخاصة بحالة مخازن الطاقة الجسدية إلى المخ، ليتولى تنظيم الجوانب الرئيسة المتصلة بالسلوك، والنمو، وتقسيم المغذيات، والتطور. أما جهاز ميلانوكورتين المركزي فيعمل، من خلال مُسْتَقْبِل الميلانوكورتين4 (الذي يُشار إليه بالاختصار: MC4R)، على التحكم في الشهية، ومقدار الطاقة المُستهلكة، والحصة الغذائية التي يتناولها الحيوان.  

في هذا البحث المنشور، يقدم الباحثون دليلًا على أنَّ مُسْتَقْبِل الميلانوكورتين3 (اختصارًا: MC3R) هو المسؤول عن تنظيم توقيت النضج الجنسي، ومعدل النمو الخطي، وتراكم كتلة الجسم الصافية - وكلها عمليات تتأثر بالطاقة. وجد الباحثون أنَّ الأشخاص الذين كانت تظهر لديهم طفرات تُفقد الجين MC3R وظيفته، ومن بينهم فرد يعاني حالة نادرة من تماثُل الزيجوت، كانت مرحلة البلوغ لديهم تبدأ في وقت متأخر مقارنة بغيرهم. وتماشيًا مع نتائج تجارب سابقة أجريت على الفئران، لاحظ الباحثون أيضًا أن هؤلاء الأشخاص يعانون انخفاضًا في معدل النمو الخطي، وفي كتلة الجسم الصافية، وكذلك مستويات عامل النمو الشبيه بالإنسولين1 (IGF1)، إذ تأخر النضج الجنسي لدى الفئران التي يغيب فيها الجين MC3R، كما لم تتأثر دورتها الإنجابية على امتدادها كله بالاضطرابات الغذائية.

من الجدير بالذكر أن تعزيز التعبير عن الجين MC3R يحدث في الخلايا العصبية الواقعة في منطقة تحت المهاد، التي تتحكم في عمليات التكاثر والنمو، وأن هذا التعبير الجيني يزداد أثناء مراحل التطور بعد الولادة، بطريقة تتوافق مع دوره في تنظيم النضج الجنسي.

تشير هذه النتائج التي توصل إليها الباحثون إلى وجود نموذج مُتشعِّب لاستشعار المغذيات، من خلال مسار الميلانوكورتين المركزي، يلعب فيه البروتين MC4R دور المؤشّر، من أجل التحكم في عملية الحصول على السعرات الحرارية وتخزينها. أما عملية التأشير البيولوجي للبروتين MC3R، فتختص – بالدرجة الأولى – بتنظيم عمليات توظيف هذه السعرات الحرارية في النمو، واكتساب كتلة الجسم الصافية، وتوقيت بلوغ مرحلة النضج الجنسي.