أضواء على الأبحاث

القطط الأليفة تتعقَّب مواقع مالكيها عن طريق الصوت

  • Published online:

SARAH ARCHIBALD

يبدو أن القطط الأليفة قادرة على تعقّب كل حركات مرافقها البشري اعتمادًا على الصوت الذي يُصدره.

ومن المعروف أن القطط المستأنسة Felis catus تستخدم إشارات بصرية لتكوين خريطة ذهنية لبيئتها وأماكن وجود أي مخلوقات أخرى بالقرب منها. لكن هذه السنوريات الأليفة تتمتع أيضًا بآذان مرهفة، يمكن أن تساعدها على تكوين خرائط ذهنية، عند اختفاء فريسة، أو شخص، عن أنظارها.

وسعيًا لدراسة هذه الظاهرة، حاولت ساهو تاكاجي، من جامعة كيوتو اليابانية، وزملاؤها، خداع عشرات القطط المنزلية عن طريق تجارب وصفوها بـ«الانتقال الآني المستحيل». إذ وضع الباحثون كل قطة داخل غرفة مزودة باثنين من مكبرات الصوت، تفصل بينهما مسافة كبيرة. وفي البداية، أطلق أحد المكبرات تسجيلًا لمالك القطة وهو ينادي اسمها، وبعدها أطلق المكبر الثاني التسجيل نفسه بعد فترة زمنية شديدة القِصر، لا يستطيع الإنسان خلالها أن ينتقل بين المكانين، وخلال ذلك كله، كانت كاميرات الفيديو تُسجّل ردود فعل القطط.

ووجد الفريق أن القطط المنزلية أظهرت اندهاشًا واضحًا حيال الأدلة السمعية التي تُظهر انتقال المالكين آنيًا من مكان إلى آخر. وتشير هذه النتيجة إلى أن الحيوانات قادرة على الاحتفاظ بملاحظات ذهنية بخصوص حضور مرافقيها البشريين، وتحديد مواقعهم عن طريق أصواتهم.

Nature 599, 350 (2021)