أضواء على الأبحاث

ماسح مُصغَّر مرن يستطيع تصوير بصمات الأصابع

  • Published online:

ابتكرت مجموعة من الباحثين ماسحًا عالي الدقة، يُماثل في سُمكِه شَعرةَ الإنسان تقريبًا، ويمكن لَفّه حول أجسام يبلغ قطرها قرابة السنتيمتر الواحد، وهو ما يسمح بتصوير بصمات الأصابع والمستندات على حد سواء.

جدير بالذكر أن العلماء كانوا قد استفادوا من الخصائص البصرية والإلكترونية الفائقة التي تتمتع بها مواد بلّورية، تسمى بيروفسكايتات الهاليد المعدني، تجعلها ذات نفع عند استخدامها في الخلايا الشمسية وأجهزة الليزر وكواشف الضوء، غير أنه ظهرت صعوباتٌ في استخدام هذه المواد لإنتاج ماسحات مرنة وعالية الدقة.

لكن ألبرت فان بريمن، من المنظمة الهولندية للأبحاث العلمية التطبيقية في آيندهوفن، نجح أخيرًا بالتعاوُن مع بعض الجهات في تطوير جهاز كهذا، يعتمد على مصفوفة من مستشعرات الضوء المصنوعة من مادة بيروفسكايت الهاليد المعدني. ولإنتاج هذه المستشعرات، صَنَّع الفريق صفيحة تتكون من ترانزستورات رفيعة مرنة، تُستَخدم عادة في شاشات الحاسوب عالية الدقة، ثم غلَّفوا هذه الصفيحة بمحلول يحتوي على بيروفسكايت الهاليد المعدني.

ويطرح الباحثون فكرة تتمثَّل في إمكانية غرس هذا الجهاز، القادر على الإحاطة بالأجسام، داخل الهواتف المحمولة ومقابض الأبواب، بغرض التحقق من بصمات الأصابع، كما يشيرون إلى إمكانية استخدامه في مجالات المراقبة والتصوير الطبي التشخيصي والاتصالات الضوئية.

Nature 599, 350 (2021)