أضواء على الأبحاث

لقاح للسرطان يغلف الخلايا بمادة السيليكا

  • Published online:

Credit: Steve Gschmeissner/Science Photo Library

طبقًا لدراسة أجريت على الفئران، فإن تغليف الخلايا السرطانية بالسيليكا داخل جسم الإنسان، قد يثمر يومًا عن علاج للسرطان يناسب الخصائص الفردية للأشخاص على اختلافهم.

من المعروف أن العلاجات التي يُطلق عليها لقاحات السرطان تُسَخِّر الجهاز المناعي لمهاجمة الأورام؛ إذ يُعبّر كل ورمٍ عن خليط فريد من البروتينات؛ ما يتيح للجهاز المناعي، في بعض الأحيان، التمييز بين خلايا الورم وخلايا الجسم غير السرطانية. ونظرًا لاختلاف هذه البروتينات من شخص إلى آخر، فالحل الأمثل هو تصميم لقاح للسرطان يُناسب الورم الذي يصيب كل شخص على حدة.

وأملًا في تطوير طريقة يمكن من خلالها تصنيع لقاح للسرطان يناسب الخصائص الفريدة لكل شخص، استطاعت ريتا سيردا، من مركز العلوم الصحية بجامعة نيو مكسيكو في مدينة ألباكركي المكسيكية، وزملاؤها، حقن أسطح خلايا سرطان المبيض (موضحة في الصورة) بمادة السيليكا، ما تسبب في قتل الخلايا السرطانية وتغليفها بجزيئات تحفيز المناعة.

وبعد ذلك، حقن الفريقُ الفئرانَ بهذا اللقاح، ثم أعادوا حقنها بخلايا تتطابق جينيًا مع خلايا سرطان المبيض، لزرع أورام في أجسام الفئران، إلا أن اللقاح استطاع منع نمو الأورام، وتقليص حجم الأورام الناشئة. ويمكن لهذه الطريقة، يومًا ما، أن تتمكّن من تحويل الخلايا التي نحصل عليها من ورم الشخص المصاب إلى علاج مخصص له تحديدًا.

Nature 599, 182 (2021)