ملخصات الأبحاث

مسح زماني ومكاني لخلايا الأمعاء البشرية

.R. Elmentaite et al

  • Published online:

على امتداد عمر الإنسان، تتغيّر المعالم الخلوية لقناة الأمعاء البشرية بصورة مستمرة. فهي تنشأ في الرحم، وتتغير استجابةً للمتطلبات الوظيفية، والظروف البيئية المحيطة. ولرسم مخطط شامل لسلالات الخلايا، يلجأ العلماء في هذا البحث المنشور إلى تعيين تسلسل الحمض النووي الريبي من وحيدات الخلية، وتحليل مستقبِلات المستضدات لقرابة نصف مليون خلية، من خمس مناطق تشريحية في مراحل النمو، وما يصل إلى 11 منطقة تشريحية سليمة، ومتباينة فيما بينها، من الأمعاء البشرية لدى الأطفال والبالغين؛ ما يكشف النقاب عن وجود خلايا BEST4+ متمايزة نَسخيًّا في الأمعاء البشرية بالكامل.

إضافةً إلى ذلك، ضَمَّن العلماء دراستهم وصفًا لاستشعار الجلوبولين المناعي (ج) IgG، بوصفه وظيفة لخلايا الخصل المعوية. كما قدَّموا تصنيفًا لمجموعات حيادية من الخلايا في الجهاز العصبي المعوي أثناء مرحلة النمو، وتوقُّعات للتعبير الجيني الخاص بنوع كل خلية، فيما يتعلق بمرض «هيرشسبرونج» Hirschsprung. وأخيرًا، اتّبع الباحثون أسلوبًا منهجيًّا في تحديد أبرز العوامل الفاعلة في الخلايا، التي تعمل على تحفيز عملية تكوين الأنسجة اللمفاوية الثانوية في المرحلة المبكرة من النمو البشري. وأوضحوا أنَّ هذه البرامج يُلجَأ إليها بالفعل في علاج مرض التهاب الأمعاء، من أجل حشد الخلايا المناعية، واستبقائها في موقع الالتهاب.  

من شأن هذا التصنيف الذي وضعه العلماء لخلايا الأمعاء أن يقدم تصوّرات دقيقة حول برامج الخلايا أثناء مراحل النمو والاستتباب البيولوجي، فضلًا عن الاقتراب من فهْم الأمراض.