أضواء على الأبحاث

البطريق العملاق الذي وقف منتصب القامة 

  • Published online:

Credit: Simone Giovanardi

في عام 2006، اكتشفت مجموعة من أطفال المدارس في نيوزيلاندا بقايا أحفورية لبطريق يضاهي حجمه طفلًا في العاشرة من عمره. وتبيَّن فيما بعد أن الطائر العملاق يمثل نوعًا جديدًا من البطاريق التي كانت تفوق أقاربها المعاصرين طولًا، بفضل طول سيقانها.

عندما أقدم سيمون جيوفاناردي، من جامعة ماسي في أوكلاند بنيوزيلندا، وزملاؤه، على مقارنة الحفرية بالنُّسخ الرقمية لعظام عشرات الأنواع من البطاريق، تبيَّن لهم أن هذه البقايا ترجع إلى نوع جديد، كان يشبه في هيئته بطاريق ما قبل التاريخ العملاقة المنتمية إلى جنس Kairuku، إلا أن هذا البطريق المكتشَف حديثًا يمتاز بساقيه الطويلتين. وقد أطلق الباحثون على هذا النوع الجديد اسم Kairuku waewaeroa (موضح في الصورة، رسم تخيُّلي)؛ والجزء الثاني من الاسم، ماوري (Māori)، يعني السيقان الطويلة.

كان البطريق طويل الساقين، الذي بلغ طوله منتصبًا حوالي 1.38 مترًا، يفُوق البطاريق القديمة العملاقة الأخرى طولًا، كما يفوق أطول من البطاريق المعاصرة، وهو البطريق الإمبراطور Aptenodytes forsteri، البالغ طوله 1.2 مترًا. عاش هذا النوع المكتشَف حديثًا من البطاريق قبل ما يقرب من 30 مليون سنة، عندما كان الجزء الأكبر من الجزيرة الشمالية العليا في نيوزيلاندا، حيث اكتشفت الحفرية، مغمورًا بالماء.

ويشير مؤلفو الدراسة إلى أن هذه النتائج يمكن أن تساعد الباحثين على فهم تطور البطاريق.

Nature 597, 597 (2021)