أضواء على الأبحاث

كشف ملابسات زلزال لم يحدث

  • Published online:
هنود خرجوا من منازلهم بعد هزة زلزالية.

هنود خرجوا من منازلهم بعد هزة زلزالية.

Credit: AFP/Getty

بسبب شائعات عن زلزال وشيك سيضرب شمال غرب الهند، بات أفراد خارج منازلهم، وأطلقت المعابد تحذيراتها، لكن الزلزال لم يحدث.

في الساعات الأولى من صباح الخامس من فبراير 2017، بتوقيت الهند، شهد المركز الأوروبي المتوسطي للمسوح الزلزالية، ومقره مدينة برويرز لو شاتل في فرنسا، عددًا هائلًا من الزيارات لموقعه على الإنترنت وتطبيقه على الهواتف الذكية، من مستخدمين من ولاية البنجاب في الهند، ولكن مستشعرات الزلازل لم ترصد أي نشاط زلزالي في البُنجاب.

وللتأكد من أن هذه المستشعِرات لم يَفُتْها شيء، حلل ستاسي مارتن، من جامعة أستراليا الوطنية في كانبيرا، وزملاؤه، هذه الزيادة الملحوظة في الزيارات للموقع، وكذلك تغطيات الصحف في الهند. وقد وجد الباحثون عدة تقارير إعلامية حول شائعات تتوقع حدوث زلزال في تلك الليلة من شهر فبراير 2017، ما دفع الكثيرين إلى مغادرة منازلهم، وإنْ كان منفذ إعلامي واحد، ومستخدم وحيد لتطبيق الهاتف، هما مَن أبلغا بحدوث زلزال فعلي. وفي الحالتين، كان توقيت الزلزال المُبَلَّغ عنه يأتي بعد الارتفاع الكبير في زيارات الموقع. وخلص الباحثون إلى أن ذلك «الزلزال» كان شائعةً أكثر منه حقيقة.

ومن ثم، ينبه المؤلفون إلى ضرورة أن تنتبه أنظمة الإنذار المبكر، التي تعتمد على بيانات يشاركها المستخدمون، للحالات المماثلة.

Nature 597, 307 (2021)