حديث المهن

حيث أعمل – جويل بيرجر 

  • Published online:

Credit: Sergei Abarok

بوصفي عالِم أحياء متخصصًا في الحفاظ على الأحياء البرية، يدرس تغير المُناخ، أتطلع إلى فهم تطوُّر البيئة من منظور الحيوانات الضخمة. وحيثما أعمل – في البقاع الباردة والنائية عادةً – تقتضي مهمتي العثور على الحيوانات، والخروج بحلول للحصول على الطعام، والعثور على مكان مناسب للنوم، وسبل للتدفئة. لعله وَضْع بائس ومزر، ولكنه يتيح لي فرصة لا تسنح للآخرين للوصول إلى فهْم عميق لسلوك الحيوانات.

تثير ثيران المسكOvibos moschatus  اهتمامي منذ قرابة 15 عامًا. وهي حيوانات اجتماعية تعيش في قطعان، كانت فيما مضى تجوب الأرض مع حيوان الماموث الصوفي. وقد التُقطت هذه الصورة في جزيرة رانجل قبالة الساحل الشمالي الشرقي لروسيا، حيث كنتُ أدرس الكيفية التي تتفاعل بها ثيران المسك مع الدببة القطبية، إذ أخذ المزيد من هذه الدببة يصطاد الفرائس برًّا، بسبب ذوبان الجليد القطبي. ومن المعروف أنها تقتل ثيران المسك. ولا تهرب قطعان ثيران المسك عادةً من الحيوانات المفترسة، مثل الدببة الرمادية؛ وإنما تميل إلى الاحتشاد بدلاً من ذلك، وقد سبق أن قَتَلَتْ ذكورٌ من ثيران المسك دببةً رمادية، فهل ستحاول قتل الدببة القطبية أيضًا؟

لمعرفة الجواب، تَنَكَّرْتُ في هيئة دب قطبي، فارتديت قناعًا يشبه رأس دب، ورداء من الفرو على كاشِف مدى وكاميرا، وبعض دفاتر البيانات.

كنت أشعر بالتوتر وببرودة تسري في جسدي، إذ لم أُرِدْ أن أتعرض للقتل من جرّاء ثور ينقضّ عليَّ، أو  شيء آخر من هذا القبيل، فإذا انقَضَّ عليَّ بعض الثيران، كنت أنزع ردائي التنكري، ملقيًا إياه، وأقف منتصبًا كما أفعل هنا؛ وقد أَثْنَى هذا الثيرانَ عن مهاجمتي، حتى الآن. كما سبق أن صادفتُ أيضًا أنثى دب قطبي مع صغارها حديثي الولادة، لكنها تركَتْنِي وشأني. وهذه اللقطة من نهاية فترة تسجيل، كُتِبَتْ لي فيها النجاة. كم كان هذا خطرًا وشيكًا!

فَطِنْتُ إلى أن احتمالية فرار ثيران المسك من الدببة القطبية أكبر منها في حال مواجهة الدببة الرمادية، لكن خلال هذه الرحلة إلى روسيا، اعتُقِلْتُ بسبب خطأ في تاريخ وَرَدَ في تصاريح العمل الخاصة بي. وعندما مَثُلْتُ أمام محكمة هناك، كانت الكلمة الوحيدة التي فهمتها هي الاختصار (CIA)،  (أي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية). وقد أُطلق سراحي، لكنني مُنعْتُ من العودة إلى البلد لمدة ثلاث سنوات. لذا، أدرس اليوم سلوك أيل جنوب الأنديزHippocamelus bisulcus ، وهو نوع من الغزلان المهددة بالانقراض، التي تعيش بالقرب من الأنهار الجليدية على أطراف أمريكا الجنوبية. وأتقصَّى كيف ستتأثر جموع هذا الأيل بانحسار الأنهار الجليدية.

يدرس جويل بيرجر الحفاظ على الأحياء البرية في جامعة ولاية كولورادو في مدينة فورت كولينز الأمريكية. وهو من كبار العلماء في جمعية الحفاظ على الأحياء البرية في مدينة نيويورك.

 

أَجْرَت المقابلة آمبر دانس.