أضواء على الأبحاث

سماء الليل تقدِّم شواهد على انفجار نجمي غريب

  • Published online:

يبدأ الأمر بحكاية معتادة: يولد نجمان عملاقان من رحم سُحُب الغبار والغاز، ثم لا يلبث أن يستنفد أحد النجمين طاقته في النهاية، مكوِّنًا نجمًا نيترونيًّا أو ثقبًا أسود، لكنْ فجأةً، وفي تحوُّل دراماتيكي يليق بمأساة أُسَرية، يأخذ هذا الجرم المضغوط في الدوران مقتربًا أكثر فأكثر من النجم الشقيق، مكتسحًا غلافه الجوي، ليجذب بعد ذلك مركزه بشدة تؤدي إلى انفجار.

سبق أن طُرِحَت نظريات بشأن هذا النوع من الانفجارات، الذي يصفه العلماء بانهيار قلب المستعر الأعظم الناتج عن اندماج. ومؤخرًا، نجح ديلون دونج، من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في باسادينا، وفريقه البحثي في العثور على أدلة دامغة، تؤكد حدوث أحد هذه الانفجارات في سماء الليل.

استطاع الباحثون رصد هذا الانفجار في البداية من بيانات مستمدة من المسح السماوي التابع للمصفوفة بالغة الكبر، الذي يُجرى في إطار حملة استكشافية بدأَتْها المصفوفة في عام 2017، في نيو ميكسيكو، بغية تصنيف ملايين المصادر التي تنبعث منها الموجات الراديوية. وبعد ذلك، أجرى الفريق دراسة لاحقة لتتبُع الإشارات الراديوية المنبعثة من الانفجار، واكتشفوا أدلة تتسق مع سيناريو الاندماج، بما في ذلك تدفق الأشعة السينية، التي تتنبأ النظرية بحدوثها، نتيجةَ نفث المستعر الأعظم لمواد.

Science (2021)