أضواء على الأبحاث

فروق جندرية في عادات الطعام بين ضحايا بركان فيزوف

  • Published online:

 Credit: REDA & CO srl/Alamy

يبدو أن النساء في مدينة هركولانيوم كانت لديهن عادات تناول للطعام تختلف عن عادات الرجال الغذائية في تلك البلدة الرومانية القديمة.

دُفِنَت مدينة هركولانيوم، وهي منتجع روماني ساحلي شهير، تحت الرماد البركاني بعد ثوران بركان فيزوف الذي أباد سكان هذه البلدة في عام 79 بعد الميلاد. وسعيًا لاكتشاف طبيعة النظام الغذائي لضحايا هذا البركان، عكفت سيلفيا سونكين، وأوليفر كريج، من جامعة يورك بالمملكة المتحدة، وفريقهما البحثي على تحليل البصمات الكيميائية لهياكل عظمية ترجع إلى 17 شخصًا بالغًا، ضموا 11 ذكرًا و6 إناث، ممن احتموا داخل أقبية حجرية، قبل أن يلقوا مصرعهم بسبب الثوران البركاني.

وتشير نسبة نظائر الكربون والنيتروجين الموجودة في الأحماض الأمينية المستخرَجة من البروتين الموجود في عظام الإناث إلى أن النساء تناولن كميات أكبر من اللحم، والبيض، واللبن، مقارنةً بمعاصريهن الذكور، الذين يبدو أنهم كانوا يتناولون كميات أكبر من الأسماك والحبوب.

وتُعد هذه البقايا العظمية فرصة نادرة تتيح لعلماء الآثار دراسة عادات الرجال والنساء العاديين في ذلك الوقت من الزمن، كما تقدِّم لمحة فريدة عما كانت الحياة تبدو عليه بالنسبة إلى الرومان القدماء. (موضح في الصورة، أرضية مصنوعة من الفسيفساء من مدينة هركولانيوم).

Sci. Adv. (2021)