أضواء على الأبحاث

الضوء المُشَتت يلتقط الحركات النانوية

  • Published online:

طَوَّر باحثون أسلوبًا للتصوير الضوئي يمكنه تعقب الإزاحات المجهرية في مجال رؤية لا يتجاوز بضعة سنتيمترات.

تجري دراسة دينامياكيات النظم الفيزيائية، في مجالات بحثية تتراوح بين فيزياء المواد المكثفة وميكانيكا الموائع، عن طريق تتبع حركة عناصرها المكونة. وبالرغم من ذلك، فعادةً ما تتضمن أساليب التصوير المستخدَمة مفاضلةً بين نطاق الحركة الذي يمكن تعَقُّبه، ومساحة المشاهَدة الإجمالية.

طوَّر ستيفانو إيميه، من جامعة باريس للعلوم والآداب في باريس، وزملاؤه، حلًّا لهذه المشكلة من خلال مزيج من التصوير وتقنية تشتت ضوء الليزر. ويمكن لمقاربتهم أن تقيس إزاحات تصل في ضآلتها إلى 10 نانومترات على مساحة تمتد لبضع سنتيمترات مربعة.

ومن أجل شرح أسلوبهم، التقط الفريق صورة لمادة تسمى الهلام الغرواني أثناء تَشوُّهها خلال عملية انتشار صدع خلالها. واكتشف الباحثون أن عملية التشوه اختلفت عن تلك التي تنبأت بها قوانين ميكانيكا التصدع التقليدية.

يأمل الباحثون في أن يقدم أسلوبهم رؤى متعمقة بشأن الظواهر التي كان يصعب رصدها في السابق.

Phys. Rev. Lett. (2021)