أضواء على الأبحاث

النجوم ضخمة الكتلة تستقطب كواكب مُحاطة بالغازات

  • Published online:

 Credit: ESO/L. Calçada

يمكن للكواكب التي تتكون حول النجوم ضخمة الكتلة أن تلفّ نفسها بغطاء من الغازات، بحيث تصير أكبر حجمًا من الكواكب المتكونة حول النجوم الأقل كتلة.

استطاع العلماء إثبات وجود أكثر من 4400 كوكب خارج نطاق مجموعتنا الشمسية. ومِن بين النجوم الأم التي تقل كتلتها عن كتلة الشمس، عادةً ما تستقطب النجوم الأعلى كتلةً كواكب أكبر حجمًا من النجوم الأقل كتلة، وهي ظاهرة يحارُ علماء الفلك في تفسيرها.

قام مايكل لوزوفسكي، من جامعة زيورخ في سويسرا، وزملاؤه، بتحليل بيانات من قاعدة بيانات وكالة ناسا، الخاصة بالكواكب الواقعة خارج المجموعة الشمسية، ثم أنشأوا نموذجًا يستعرض المواد التي يمكن للكواكب مختلفة الأحجام والكتل أن تتكون منها.

وتشير الحسابات التي أجراها مؤلفو الدراسة إلى أن الكواكب التي تدور حول نجوم عالية الكتلة نسبيًّا، تُظهِر كفاءة أكبر في مراكمة غازَي الهيدروجين، والهيليوم، المستمَدَّين من أقراص الغاز والغبار الدوارة التي تتكون منها هذه الكواكب، فتنمو هذه الكواكب بسرعة أكبر، وتصبح أكبر حجمًا، قبل أن يستنفد القرص ما فيه من مادةٍ، ويتبدّد.

ينوّه الباحثون إلى وجود تفسيرات أخرى ممكنة لهذه الظواهر، منها أن النجم المضيف يرفع درجة حرارة الكوكب، ويتسبب في تضخُّم حجمه، غير أنها تفسيرات أقل احتمالًا.

Astron. Astrophys. (2021)