أضواء على الأبحاث

طفرة في نمو المحار العملاق: السبب هو التلوث 

  • Published online:
محار مخدَّد عملاق (Tridacna squamosal) في البحر الأحمر.

محار مخدَّد عملاق (Tridacna squamosal) في البحر الأحمر.

Credit: Georgette Douwma/Nature Picture Library/Alamy

صحيح أن التلوث وارتفاع درجات حرارة البحار من العوامل التي تقضي على الأنظمة الإيكولوجية الحساسة للشعاب المرجانية، لكن الظروف التي تدمر هذه الشعاب لم تنل بالأذى من المحار الملزمي العملاق الذي يعيش في شمال البحر الأحمر، إذا يبدو أن هذا المحار ينمو بسرعة لم يسبق لها مثيل.

يعيش المحار الملزمي العملاق على الشعاب الضحلة في غرب المحيط الهادئ والمحيط الهندي، وتدل حلقات النمو المتكوّنة على أصداف هذه الكائنات على أعمارها بالسنة، بل وحتى باليوم. وقد عكف دانييل كيلام، من جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، وزملاؤه، على تحليل حلقات النمو المتكونة على أصداف حديثة ومتحجرة، تنتمي إلى ثلاثة أنواع من المحار الملزمي العملاق (هيTridacna squamosal، وT. Maxima، وT Squamosina)، استُخرجَت من الطرف الشمالي للبحر الأحمر.

وجد الباحثون أن كائنات المحار الحديثة نَمَت بسرعة أكبر من نظيراتها القديمة. ويشير تحليل أجراه الفريق على المواد العضوية الموجودة داخل أصداف المحار إلى أن المحار الحديث يمتص النترات الناجمة عن التلوث، التي تزيد خصوبة الطحالب التكافلية التي تعيش في خلايا الرخويات، مانحةً تلك الحيوانات طاقة إضافية. وبالإضافة إلى ما سبق، ربما عززت مواسم الشتاء الأكثر اعتدالًا وتَراجُع العواصف الموسمية من نمو المحار الملزمي.

يستدرك مؤلفو الدراسة قائلين إن هذه الطفرة في نمو الرخويات، رغم كونها نتيجة مشجعة، إلا أنها قد لا تعكس تحسنًا في صحتها بشكل عام.

Proc. R. Soc. B (2021)