أضواء على الأبحاث

غسل الأيدي: أسرار فيزيائية في عملية روتينية

  • Published online:

للتخلص من الفيروسات والبكتيريا المتراكمة على الأيدي، ينبغي غسل اليدين لفترة تستغرق 20 ثانية على الأقل، وفقًا لما يوصي به خبراء الصحة العامة، بمقتضى تحليل أُجري لديناميكا الموائع، التي تتضمنها عملية غسل الأيدي بالصابون.

تخفي عملية غسل اليدين البسيطة بعض الخصائص الفيزيائية المعقدة؛ فثمة سطحان خشنان، وهما الكَفّان، ينزلق أحدهما في اتجاه معاكس للآخر، تفصلهما طبقة دقيقة من الماء والصابون.

ومن أجل تسليط الضوء على التفاصيل الفيزيائية، اتجه بول هاموند، وهو استشاري يقيم في بورن بالمملكة المتحدة، إلى أحد فروع ديناميكا الموائع، وهو نظرية التزليق، التي يمتد عمرها إلى 135 عامًا، وتُقدِّم وصفًا بارعًا للخصائص الفيزيائية التي تتَّسم بها طبقات الموائع الرقيقة المحصورة بين الأسطح. واستعان هاموند بقوانين هذه النظرية، لابتكار نموذج بسيط يمكن استخدامه في تقدير الفترة الزمنية المطلوبة لإزالة أي جسيمات ذات أحجام فيروسية.

أكدت النتائج أن التخلص من الكائنات الممْرِضة يتطلب بالفعل فرك اليدين لمدة 20 ثانية تقريبًا. وبالرغم من أن التحليل لم يأخذ بعين الاعتبار الجوانب الكيميائية والبيولوجية لعملية غسل االيدين، يقول مؤلف الدراسة إن هذه النتائج تشكل نقطة انطلاق مشجعة لمزيد من الدراسات.

Phys. Fluids (2021)