ملخصات الأبحاث

تنشيط مستقبِل عامل نمو البشرة يحدّ من استجابة سرطان الكبد لعقار «لينفاتينيب»

.H. Jin et al

  • Published online:

سرطان الخلايا الكبدية (HCC) هو ورم خبيث عدواني، ويُعَد الشكل الأكثر شيوعًا من أورام الكبد، ولا يوجد له سوى عدد قليل من الحلول العلاجية الفعّالة؛ من بينها عقار «لينفاتينيب» lenvatinib، وهو مُثبِّط صغير الجزيئات لكينازات التيروسين متعددة المستقبِلات، يُستعان به في علاج الحالات المتأخرة من هذا الورم السرطاني، لكنَّ فوائده الإكلينيكية محدودة للغاية.

من هذا المنطلق، عمد الباحثون في هذا البحث المنشور إلى استخدام المسح الجيني، اعتمادًا على تقنية التحرير الجيني المعروفة باسم ‎«كريسبر-كاس» 9 CRISPR–Cas9 المركزة على‎«الكينوم» Kinome. خلص الباحثون إلى أنَّ تثبيط مستقبِل عامل نمو خلايا البشرة (EGFR)، بمساعدة عقار «لينفاتينيب»، يؤدي إلى موت خلايا سرطان الكبد تركيبيًّا، في حين أنَّ المزج بين هذا العقار وعقار «جيفيتنيب» Gefitinib، المُثبّط لمستقبِل عامل نمو خلايا البشرة، يُظهِر تأثيرات ناجعة مضادة للتكاثر، سواءٌ في المختبر (في خطوط خلايا سرطان الخلايا الكبدية التي تعبّر عن مستقبِل عامل نمو خلايا البشرة)، أَم داخل الجسم الحي (في خطوط خلايا سرطان الخلايا الكبدية المستزرَعة خارجيًّا، في نماذج الفئران المُؤهَّلة مناعيًّا، وكذا في أورام سرطان الخلايا الكبدية المستزرعة في الفئران بعد استخلاصها من أجسام الرضى).

من منظور الآليات الفاعلة، يؤدي تثبيط مستقبِلات عامل نمو الخلايا الليفية (FGFR) من خلال العلاج بعقار «لينفاتينيب» إلى تنشيط التأثيرات المتبادلة لمحور التأشير بين مستقبِل عامل نمو خلايا البشرة، وبروتين PAK2، والكينازات منتظمة الإشارة خارج الخلية 5 (ERK5)، علمًا بأن تثبيط مستقبِل عامل نمو خلايا البشرة يؤدي إلى إيقاف مفعول هذا المحور. وقد أسفر علاج 12 مريضًا بسرطان الخلايا الكبدية في حالات متأخرة، ممن لم يستجيبوا لعقار «لينفاتينيب»، بتركيبة مكوّنة من هذا العقار مضافًا إليه عقار «جيفيتنيب» (الرقم التعريفي للتجربة: NCT04642547)، عن حدوث استجابات إكلينيكية مُجدية.

وهكذا، فلعلَّ العلاج التركيبي الموصوف في هذا البحث يمثل استراتيجيةً واعدةً لعلاج نحو 50% من مرضى الحالات المتأخرة من سرطان الخلايا الكبدية، ولا سيما المرضى الذين يعانون معدلاتٍ مرتفعة من مستقبِل عامل نمو خلايا البشرة.