ملخصات الأبحاث

آثار «كوفيد-19» على خلايا الدماغ والضفيرة المشيمية في الحالات الشديدة منه

.A. Yang et al

  • Published online:

رغم أن فيروس "سارس-كوف-2" يستهدف بصورة أساسية الجهاز التنفسي، فالمصابين بمرض "كوفيد-19"، والناجين منه قد يعانون أعراضًا عصبية. مع ذلك، لم يصل العلماء إلى فهم موضوعي لطبيعة العمليات الخلوية والجزيئية التي يضر بها الفيروس في أدمغة المصابين بمرض "كوفيد-19".

 وبناءً عليه، عمد العلماء في هذا البحث المنشور إلى تحديد خصائص 65,309 ترانسكربتومات ذات حمض نووي ريبي أحادي النواة، جُمِعت من 30 عينة من القشرة الدماغية الأمامية والضفيرة المشيمية، أُخذت من مجموعة مقارنة مكوّنة من 14 شخصًا (منهم مريض واحد مصاب بالأنفلونزا العضال) وثمانية مصابين بمرض "كوفيد-19". ورغم أن التحليل المنهجي الذي أجراه الباحثون لم يسفر عن وجود أي آثار جزيئية لفيروس "سارس-كوف-2" في الدماغ. إلا أنَّهم لاحظوا اضطرابات خلوية واسعة النطاق، تشير إلى أنَّ خلايا حاجز الضفيرة المشيمية تستشعر التهابًا في المنطقة المحيطة، وتنقل هذه المعلومات إلى الدماغ. كما بيّن الباحثون أنَّ الخلايا التائية المحيطة تخترق النسيج الحشوي في المصابين بـ"كوفيد-19". بالإضافة إلى ذلك، اكتشف العلماء أيضًا مجموعات فرعية من الخلايا الدبقية الصغيرة والخلايا النجمية يرتبط ظهورها بمرض "كوفيد-19"، وتشترك في سماتها مع اعتلالات خلوية، سبق الإبلاغ عن وجودها في الأمراض التنكسية العصبية لدى البشر. وفي المصابين بمرض "كوفيد-19"، تضررت بالأخص الإشارات المشبكية في الخلايا العصبية الاستثارية بالطبقة العليا من الدماغ، والتي اتسع انتشارها في عملية تطوُّر البشر، وتُعزى إليها وظائف إدراكية. أمَّا على مستوى الخلايا بجميع أنواعها، فقد تداخلت الاضطرابات المرتبطة بمرض "كوفيد-19" مع اضطرابات دماغية مزمنة، تكمن في تغيرات وراثية ذات صلة بالإدراك وانفصام الشخصية والاكتئاب. 

وهكذا، تقدم النتائج التي توصل إليها العلماء وقاعدة البيانات العامة التي وضعوها إطار عمل قائمًا على الآليات الجزيئية يهدف إلى فهم الأمراض العصبية المُلاحظة والمرتبطة بالإصابة بمرض "كوفيد-19"، وأي مرض شبيه قد يظهر في وقت لاحق.