أضواء على الأبحاث

التلسكوبات تلتقط أفضل صورة لنفث الثقوب السوداء

  • Published online:

Credit: M. Janssen et al./Nat. Astron. (CC BY 4.0)

تُعَد المجرّة المسماة ‎«قنطورس أ» Centaurus A واحدة من أشد جيران مجرّتنا ضوضاءً. وقد نجح علماء الفلك في الاقتراب من أحد الأسباب الرئيسة لهذا الضجيج: إنه نفث مولد للإشعاع، يتكون من مواد لفظها الثقب الأسود فائق الكتلة الذي يُوجد في قلب هذه المجرة.

كان مايكل يانسن، من معهد ماكس بلانك لعِلْم الفلك اللاسلكي في مدينة بون الألمانية، وزملاؤه، قد التقطوا صورة مُفصّلة للنفث بالقرب من مصدره. ولتحقيق ذلك، استخدم الفريق مصفوفة تلسكوبات «أفق الحدث» Event Horizon، وهي شبكة عالمية من التلسكوبات اللاسلكية التي يُنسَب إليها التقاط أول صورة لثقب أسود، نُشرت في عام 2019.

تتميز الصورة التي التقطها الفريق لنفث مجرة ‎«قنطورس أ» بدرجة استبانة تفوق الصورة السابقة الأعلى استبانةً بمقدار 16 ضِعفًا. وكشفت هذه الصورة عن أن قاعدة النفث هي مخروطٌ (موضح في الصورة) من مواد مقذوفة ذات حواف ساطعة، تشبه تلك التي رصدها العلماء في طائفة من أنظمة الثقوب السوداء الأخرى. تدعم النتائج التي توصل إليها الباحثون الفكرة القائلة بأن الثقب الأسود في مجرة ‎«قنطورس أ»، وهو نموذج متوسط الحجم بالمقاييس الكونية، يتشابه في سلوكه مع الثقوب السوداء التي تفوقه وتصغره حجمًا.

Nature Astron. (2021)