أضواء على الأبحاث

الحمض النووي يساعد على تحديد منشأ زراعة القنب

  • Published online:

بدأ البشر القدامى استزراع القنب قبل حوالي 12 ألف سنة في المنطقة التي باتت تُعرَف اليوم بالصين، وليس في آسيا الوسطى، كما كان يُعتقد على نطاق واسع.

استطاع جوانجبينج رين، من جامعة لانتشو الصينية، ولوكا فوماجالي، من جامعة لوزان السويسرية، وزملاؤهما، تحديد التسلسل الجينومي لما يصل إلى 82 نباتًا من نباتات القنب Cannabis sativa، (وهو مصدر الماريجوانا)، جمعوها من مختلف أنحاء العالم. وأسفر تحليل الفريق لتلك الجينومات، إضافة إلى 28 جينومًا آخر سبق تحديد تسلسلهم، عن كون هذه النباتات تنقسم إلى أربع فئات متمايزة وراثيًّا: مجموعة بدائية، ومجموعتين تُزرعان كمخدرات، ومجموعة القنب الصناعي، التي تشمل النباتات التي تُزرع للحصول على أليافها.

تجدر الإشارة إلى أن مجموعتَي القنب المخصصتين لأغراض المخدرات والأغراض الصناعية قد انفصلتا عن أفراد المجموعة البدائية منذ ما يقرب من 12 ألف سنة، مما يدل على أن البشر قد زرعوا هذا النبات منذ زمن طويل، لاستخدامه في صناعة المنسوجات والأدوية. وبالنسبة إلى النوع المستزرَع لأغراض صناعية، فقد أدت عملية الاستزراع إلى حدوث تغيرات في الجينات المسؤولة عن تكَوُّن الفروع وتوقيت الإزهار، أما في الأنواع المستزرَعة لأغراض المخدرات، فقد طرأت تغيرات على الجينات المسؤولة عن الفاعلية.

شكلت القيود القانونية حجر عثرة أمام الدراسات التي تهدف إلى تناول تاريخ هذا النبات. ويأمل مؤلفو الدراسة في أن تمثِّل هذه النتائج مصدر إلهام لمزيد من الأبحاث في المستقبل.

Sci. Adv. (2021)