أضواء على الأبحاث

روث أبقار القطاس يشكل وجبة شتوية شهية لحيوانات البيكا

  • Published online:

Credit: Zhou Jinshuai/Xinhua/Alamy

في سبيل تحَمُّل الشتاء القارس في أعالي هضبة تشينجهاي-التبت الصينية، تتخذ حيوانات البيكا، وهي حيوانات شبيهة بكرات الفرو، من الكسل أسلوبًا استراتيجيا للحياة، وتتغذى على روث أبقار القطاس.

تعيش حيوانات البيكا سوداء الشفاه Ochotona curzoniae (موضحة في الصورة)، وهي حيوانات مستديرة الأذنين من أقارب الأرانب، أعلى هضبة تشينجهاي-التبت الصينية، التي تمتاز بنقاء هوائها، وانخفاض درجات حرارة شتائها إلى أقل من  30درجة مئوية تحت الصفر في كثير من الأحيان. وسعيًا إلى فهم كيفية تحَمُّل البيكا للموسم البارد، دون اللجوء إلى السبات الشتوي، اتجه يانمينج جانج، من معهد الشمال الغربي لأحياء الهضبة، والأكاديمية الصينية للعلوم في تشينجهاي، وزملاؤه، إلى إجراء دراسة مستفيضة للثدييات التي رصدوها خلال ما يزيد على 20 جولة استطلاعية أجروها ما بين عامَي 2007 و2020. 

وقد صوّر الباحثون حيوانات البيكا، وزوّدوها بمستشعرات للحرارة. كما حقن الفريق الحيوانات بمياه تحمل توقيعًا نظائريًا مميزًا، بحيث يتمكنون من تقييم معدل الأيض لديهم.

 وتُظْهِر النتائج أن حيوانات البيكا سوداء الشفاه يمكنها أن تقلص من استهلاكها اليومي للطاقة في الشتاء، في المتوسط، بنسبة تصل إلى 30%. علاوًة على ذلك، تعتمد هذه الحيوانات على طعام غير متوقَّع، لكنه مغذٍّ ويسهل هضمه، دون استهلاك قدر كبير للغاية من طاقتها الثمينة: ألا وهو روث أبقار القطاس المستأنسة، الذي يستخدمه السكان المحليون كوقود.

Proc. Natl. Acad. Sci. USA (2021)