أضواء على الأبحاث

مكافحة طبيعية للحشرات: السحالي تسيطر على الطفيليات بفضل الحرائق 

  • Published online:

Credit: Philippe Clement/Nature Picture Library

يمكن لحرائق الغابات التي تحدث أحيانًا أن تساعد السحالي على إبقاء بيتك نظيفًا: فالحرائق تطهر المناطق الطبيعية من القراديات التي قد تهاجم جلود هذه الزواحف.

تسهم الحرائق بالغة الشدة، التي تقع في أراضي الجنبيات، والأراضي الحرجية الواقعة في منطقة البحر المتوسط، في تجديد الغطاء النباتي، وإبعاد الطيور آكلة البذور، والسيطرة على الأمراض التي تصيب الأشجار. وبناءً على هذا، تطلعت لولا ألفاريس-رويس، من مركز أبحاث التصحر في بلنسية بإسبانيا، وزملاؤها لمعرفة ما إذا كانت الحرائق مفيدة بالنسبة إلى الحيوانات أيضًا، أم لا.

جمع الباحثون، في الفترة ما بين عامَي 2016 و2018، عينات من سحالي Psammodromus algirus (موضحة في الصورة)، وهو نوع من السحالي يعيش على اليابسة، كانوا قد وجدوها في ثماني مناطق في إسبانيا، تَعَرَّض بعضها لحرائق، كما جاءت عينات أخرى من أماكن مجاوِرة لم تتعرض للحرائق. وبعد ذلك، أحصى الفريق عدد القراديات الملتصقة بجلود السحالي، أو عدد الحراشف المرفوعة لديها، وهي إشارة دالة على إصابة سابقة بالطفيليات.

وقد تبين للعلماء أن السحالي التي عاشت في مناطق لم تتعرض لحرائق كانت أكثر عرضة بمقدار أربع مرات لحمل القراديات، مقارنةً بنظيراتها التي تعيش في بيئات تعرضت مؤخرًا لحرائق، كما كانت أكثر عرضًة لامتلاك حراشف مرفوعة. وتشير النتائج إلى انخفاض معدلات الإصابة بالطفيليات، حتى بعد مرور عدة سنوات من وقوع الحرائق.

(2021)Proc. R. Soc. B 288, 20211230