أضواء على الأبحاث

فك خيوط لغز فيروس زيكا

  • Published online:

Credit: Maurizio De Angelis/Science Photo Library

هناك فيروسات تقوم بربط حمضها النووي الريبي، مكونةً عُقَدًا متشابكة، لمنع الخلايا المعادية من تفكيكها والقضاء عليها. وتُظْهِر التجارب الحالية أن الحمض النووي الريبي الذي يعقده فيروس زيكا هو الأكثر استقرارًا من بين الأحماض النووية الريبية التي رُصِدَت على الإطلاق، ما يمهد الطريق أمام فهْم كيفية إفلات هذا الفيروس من الدفاعات الخلوية.

وفي سبيل دراسة آليات هذه العقدة، عمد مونج تشا، ومايكل وودسايد - من جامعة ألبرتا في كندا - إلى استخدام الملاقط البصرية، وهي ملاقط تعتمد على شعاع الليزر، للإمساك بالأجسام المجهرية وتحريكها. ووجّه مؤلفا الدراسة ضغطًا على طرفي شريط الحمض النووي الريبي، ما سمح لهما بحل العقدة وربطها عدة مرات، ورصْد خطوات تَشكُّلها. وقد كشفت هذه العملية أن ثمة تركيبًا حلقي الشكل يمنع الإنزيمات الخلوية من تفكيك الحمض النووي الريبي، وينتج الاستقرار الميكانيكي غير المعتاد لهذه العقدة.

يقدم الباحثون، بفضل فهمهم للخطوات المطلوبة لتكوين العقدة، أهدافًا محتملة للاستراتيجيات العلاجية المستقبلية الرامية إلى منع الحمض النووي الريبي من التعقد. ويحتوي كثير من الفيروسات المنتمية إلى عائلة الفيروسات المصفرة، التي تضم فيروس زيكا (موضح في الصورة، رسم تخيُّلي) وفيروس غرب النيل، وفيروس الضنك، وفيروس الحمى الصفراء، على حمض نووي ريبي له عقد. ويأمل مؤلفا الدراسة في أن تسهم نتائجهما في إضعاف هذه الفيروسات.

Nature Chem. Biol. https://doi.org/gnrr (2021)