أضواء على الأبحاث

انهيارات أرضية في قاع بحر نتيجة انجراف جبال جليدية

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

Credit: A. Normandeau et al./Nature Geosci.

عندما ترتطم الجبال الجليدية بقيعان البحار، فإنها تُسبب انهيارات أرضية تحت سطح الماء، ما يهدد شبكات البِنْية التحتية الموجودة تحت مياه البحار، مثل كابلات الإنترنت.

وغالبًا ما تفوق الانهيارات الأرضية تحت سطح الماء في حجمها نظيراتها على اليابسة بأضعاف مضاعفة. وقد عزى العلماء هذه الانهيارات إلى الزلازل، لكن لا يزال من الصعب تحديد السبب وراءها.

من هنا، استخدم أليكساندر نورماندو، من هيئة المسح الجيولوجي الكندية في دارتموث، وزملائه، جهاز سونار لتوثيق التغيرات الواقعة في قاع البحر عند جزيرة بافن الكندية. وتوصل الباحثون إلى أن انهيارًا أرضيًّا في قاع البحر وقع في الفترة بين الرابع والتاسع من سبتمبر من عام 2018. وهو الموقع نفسه الذي التقط له القمر الصناعي صورة تُظهِر جبلًا جليديًّا (موضح في الصورة) يرتطم بقاع البحر، وينقلب منقسمًا إلى قسمين خلال الشهر ذاته. ولم تقع زلازل ضخمة في المناطق المجاورة خلال تلك الفترة.

حلل الفريق الرواسب التي جمعها في أغسطس من عام 2018، بالقرب من موقع الانهيار الأرضي، وخلص إلى أن ارتطام الجبل الجليدي ربما كان قويًّا بما يكفي للتسبب في انهيار قاع البحر، الذي أمكن أن يظل مستقرًّا، لولا هذا الحدث.

وتشير النتائج إلى أن الجبال الجليدية في القارة القطبية الجنوبية، وصحيفة جرينلاند، والمنطقة القطبية الشمالية قد تمثل تهديدًا أشد جسامة مما كان يُعتقَد في السابق، خاصة مع تصاعد درجة حرارة الكوكب، وانفصال المزيد من الجبال الجليدية عن الأنهار الجليدية التي تتعرض للذوبان.

Nature Geosci. (2021)