ملخصات الأبحاث

عواقب الإصابة الحادة بمرض ‎«كوفيد-19»

.Z. Al-Aly et al
  • Published online:

أصبحَتْ المظاهر الإكلينيكية للإصابة الحادة بمرض "كوفيد-19" على قدر كبير من الوضوح، إلا أنه لا يوجد بين أيدينا حتى الآن توصيف شامل للعواقب المترتبة على هذه الإصابات الشديدة بالمرض.

وبناءً عليه، استعان الباحثون في هذا البحث المنشور بقواعد بيانات الرعاية الصحية الوطنية، التابعة لوزارة شؤون المحاربين القدامى بالولايات المتحدة، لإجراء عملية تحديد منهجي شامل للعواقب المترتبة على الإصابة بالمرض بعد مرور ستة أشهر من تاريخ الإصابة به، مع تركيز الانتباه على تشخيص حالات المرضى الذين ظلوا على قيد الحياة لمدة لا تقل عن ثلاثين يومًا بعد التشخيص، والأدوية الموصوفة لهم، والاضطرابات التي ربما اعترَتْ فحوصاتهم المختبرية.

تبيَّن للباحثين أنَّ المصابين بمرض "كوفيد-19" يكونون أكثر عُرضة للوفاة واستهلاك الموارد الصحية بعد الأيام الثلاثين الأولى من الإصابة بالمرض. اتبع الباحثون نهجًا متعدد الأبعاد، يُحدد العواقب الناجمة عن الإصابة بالمرض على الجهاز التنفسي، إلى جانب عدة عواقب أخرى، تتضمن تأثير المرض على الجهاز العصبي، والاضطرابات العصبية الإدراكية، واضطرابات الصحة العقلية، واضطرابات التمثيل الغذائي، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض المَعِديّة والمعوية، والإحساس بالتوعُّك، والإرهاق، والآلام العضلية الهيكلية، وفقر الدم.

كما أبرز الباحثون ارتفاع معدلات حدوث ظواهر بعينها، مثل تعاطي العقاقير العلاجية، ومنها مسكنات الألم (الأفيونية وغير الأفيونية على السواء)، ومضادات الاكتئاب والقلق، وأدوية فموية لخفض ضغط الدم، وسكر الدم. وقدم الباحثون كذلك أدلة على وجود اضطرابات في الفحوصات المختبرية لعدد من الأجهزة العضوية، كما عمدوا إلى إجراء تحليل لعددٍ من النتائج المُحددة سلفًا، كشف عن وجود تدرّج في الخطورة، يتزايد حسب درجة شدة الإصابة الحادة بمرض "كوفيد-19" (أي تختلف خطورة المرض لحظة دخول المريض المستشفى لتلقّي العلاج، مثلًا، عنها لدى إدخاله وحدة العناية المركزة).

توضح النتائج التي خلُصَت إليها الدراسة العبء الثقيل المتمثل في اعتلال الصحة، الذي يتعرّض له المرضى الناجون من الإصابة الحادة بمرض "كوفيد-19"، والذي يشمل الرئتين، وعددًا من أجهزة الجسم الأخرى. من شأن هذه النتائج أن تساعد على توفير المعلومات المطلوبة لتحسين خطط المنظومات الصحية، وتطوير استراتيجيات متعددة التخصصات لرعاية المرضى، تعمل على الحدّ من اعتلال الصحة لدى الأفراد المصابين بمرض "كوفيد-19".