أضواء على الأبحاث

شقائق النعمان تمنح سمكة «المهرج» خطوطها المميزة

  • Published online:

Tane Sinclair-Taylor

يعتمد نمط الخطوط البيضاء المميَّزة، التي تزين جسم سمكة المهرِّج، على نوع شقائق النعمان البحرية التي تنمو داخلها صغار هذه الأسماك، وقد يكون هذا النمط استجابةً لظروف وفّرها نوع محدد من هذه الشقائق.

درس فينسنت لوديه، من معهد أوكيناوا للعلوم والتكنولوجيا في اليابان، وزملاؤه، أسماك المهرِّج البرتقالية Amphiprion percula (موضحة في الصورة)، التي تعيش في كيمبي باي في بابو غينيا الجديدة. وجد الباحثون أن الأسماك الصغيرة التي تعيش وسط شقائق النعمان من نوع Stichodactyla gigantean يظهر على أجسامها عدد أكبر من الخطوط البيضاء، وفي مرحلة مبكرة، مقارنةً بنظيراتها التي تعيش وسط شقائق النعمان من نوع Heteractis magnifica.

بعد ذلك، عرَّض الباحثون يرقات سمكة المهرِّج لتركيزات مختلفة من هرمون الغدة الدرقية داخل المختبر، واكتشفوا أن الخطوط البيضاء ظهرت على نحو أسرع لدى الأسماك التي تلَقّت أعلى جرعات. وتبين من تحليل عينات أسماك المهرج أن الأسماك التي تعيش في شقائق النعمان، من نوع Stichodactyla gigantean، كانت تملك مستويات أعلى من هرمون الغدة الدرقية، مقارنةً بالأسماك التي تعيش في شقائق النعمان من نوع Heteractis magnifica، وهذا ما يفسر - حسب مؤلفي الدراسة - تكوُّن الخطوط البيضاء بصورة أسرع لدى تلك الأسماك.

وفضلًا عن ذلك، كشف التحليل الجيني لهذه الأسماك عن إفراط في التعبير عن جين يُطلق عليه "دوكس" duox، وهو جين يلعب دورًا مهمًّا في إفراز هرمون الغدة الدرقية لدى تلك الأسماك التي تستوطن شقائق النعمان من نوع Stichodactyla gigantean.

Proc. Natl Acad. Sci. USA 118,e2101634118 (2021)